مُترجم

دليلك لجنس يدويّ رائع (المداعبات اليدوية للقضيب)

الأيادي رائعة؛ ولهم العديد من الاستخدامات الهامة، ليس فقط مساعدتنا في حمل الاشياء وإنما ايضًا تمكننا من تعرية بعضنا البعض بحماس وبشغف تحت تأثير شهوة الملامسة ونستخدمها ايضًا في مداعبة مراكز استجابتنا الجنسية الحساسة بطرق ممتعة ومثيرة، في هذه المقالة سنتحدث عن مداعبة القضيب باليد أو ما تُعرف بـ(Hand-Job) وكيفية منح شريكك مداعبة يدوية مُذهلة.

في البداية عليكي أختيار مكان منظم ومُريح لجسد شريكك واجعليه يستلقي على ظهره مُنتظرًا ملامساتك.

1. استعمال المرطبات والمزلقات

احرصي على استعمال المزلقات أثناء امتاع شريكك يدويًا، فروعة الجنس اليدويّ تكمُن جزئيًا في الترطيب الكافي وليس بالألم أو الخشونة وعدم الراحة.

* بإمكانك استعمال أيّ نوع مزلقات ترغبين به.

يمتص الجلد المزلّق المائيّ بسرعة ويتأثر بحرارة الجسد فيصبح إعادة استعماله ضرورياً. في حال عدم رغبتك بالانقطاع عن إمتاع شريكك، عليكِ بالمزلق السيليكوني، فلا يمتصّه الجلد ويتم غسله بماءٍ صابونيّ.

تتوفر خياراتٌ بديلة لمن لا يحبّذ شعور المزلّق السيليكونيّ، كالمزلّق الهجين، وهو عبارة عن خليط من الماء والسيليكون، أو يمكن استعمال مزلّقات طبيعية فهي آمنة للجلد مثل الزيت النباتي وزيت جوز الهند وزيت الزيتون. لا يُنصح باستعمال أيّ من منتجات النفط مثل الفازلين والجلسرين، أو الزيوت الحارة مثل زيت النعناع وزيت الفلفل لِمَا قد يُسبّبُه من التهاباتٍ جلديّة.

2. التواصل البصريّ

يؤجّج التواصل البصريّ بين الشريكين أحاسيسَ فائقة الإثارة، فعند مداعبتك لقضيبه يدويًا، احرصي على ثبات عينيك بعينيه مباشرة، فمن المؤكد أن تشعري بالإثارة أيضًا عندما ترينه يحاول عدم إبعاد نظره عنك من شدة استمتاعه. لستِ مضطرة للنظر بعينيه طول الوقت تجنّباً للإحراج إن كنتي تشعرين به بالفعل!

3. الكلام الجنسي المثير

لا يمكن أن نتجاهل تأثير الكلام الجنسيّ الوقح والصريح خلال ممارسة الجنس، فكلّ شيء يبدأ في الدماغ لأنه أقوى عضو جنسيّ في الجسد.

عبّري له عن إعجابك بعضوه، تفنّني في وصف ملمسه وشكله، كيف أن تأوهاته ونظراته يثيرونك بجنون، عن حبّك لرائحته، عن شوقك لبلوغه نشوته وأن يقذف بقوة في كل أرجاء المكان.. حتى عليكِ.

* لكِ كامل الحرية في استعمال خيالك والتعبير عن رغبتك.

يتنوّع الكلام الجنسيّ بتنوّع تفضيلات كل شخص، فتلك الكلمات الجريئة تتحدى التابوهات ممّا يزيد الّلذة والإثارة، مثل: الكلمات الحميمية والرومنسية (أحبك، كم جميل أنت، أعشق رائحة/ملمس جسدك)، الخيال الجنسي (تخيل أن أحداً معنا/يشاهدنا)، التّملك (أنت لي، جسدك ملكي)، الخضوع والطاعة (أمرك، إفعل ما تشاء بي) الهيمنة والاستعباد (أنت عبدي، افعل ما تؤمر).. الخ.

من الممكن أن تستغلّي الكلام المثير للتأكد من أن ما تفعلينه بيديك يعجبه حقاً، اطلبي منه أن يضعَ يداك حيث يريد على جسده، راقبي تعابير وجهه وصوته وحركات جسده حين مداعبتك لقضيبه وما يجعله يلَهث في وقت المداعبة. لستِ مجبرة على الإلتزام بنمط واحد، استكشفا ما يُثيرُكما، بادروا بتجريب وضعيّات مختلفة، لا تخافي من تجربة طرقٌ وتكنيكات مختلفة كل مرة، فالجنس عبارة عن خليطٍ من الّتجارب والاستمتاع.

4. الجسد وتركيبه

لا يقتصر الجنس اليدويّ على خضّ القضيب وانتظار قذفه، خذي وقتك في استكشاف ذلك العضو الجميل وما حوله، بإمكانك استغلال نقاطٍ كثيرة لإمتاع شريكك لحد الجنون.

في ما يلي بعض من الأماكن التي تستحقّ اهتمامك بكلّ تأكيد:

• القلفة (نسيج يُحيط برأس القضيب)

يجدر بك الانتباه حين مداعبة هذه المنطقة، فحساسية رأس القضيب عالية جداً من المرجح يكون شعور احتكاك القلفة بالرأس أفضل من لمسه مباشرة بأصابعك لو لم يكن مختوناً. تناولي قضيبه بيد واحدة، وضعي كف يدك الأخرى -مع مراعاة استعمال المزلق- على الرأس وابدأي بفركه بخفّة.

* يفقده بعض الرجال كنتيجة للختان.

• الحشفة (رأس القضيب)

من النّقاط فائقة الحساسية في قضيب الرجل والمليئة بالنهايات العصبية، هي عبارة عن أخدودٍ قابع في الجانب السفلي من رأس القضيب حيث يلتقي الرأس بجسم القضيب. استعملي أطرافَ أصابعك لمداعبة تلك المنطقة، وراقبي ردود فعل شريكك، ففي بعض الحالات يوجد من يعاني من قِصَر حشفة القضيب (frenulum breve) فيعاني من الآلام عند اللعب بتلك المنطقة.

• جسم القضيب

سيشعر بإثارة رائعة لو تَلاعبتي بنسبة الضّغط على قضيبه بيديك، ومع ترطيب كافٍ، اشبكي أصابع يديك ببعضهما حيث يتموضع قضيبه بينهما وابدأي بتحريكهما مع تخفيفِ الضغط عند قاعدة القضيب. شكّلي حرف O بالإبهام والسبابة بكلتا يديك، استعملي نسبة مزلق كافية وابدأي بإدخال رأس القضيب داخل الحرف\الشكل وحركيها على جسم القضيب مع مراعاة الضغط على قاعدته بشكل محتمل. ستشعرين بنبضه القوي بين يديك قبل بلوغه نشوته، استغلي تلك اللحظات للنظر مباشرة بعينيه وإخباره أن نبضه بين يديك يثيرك.

• الخصيتين

لاعبي الخصيتين بخفّة مزامنةً لمداعبة قضيبه، ستشعرين كيف تزدادان بالحجم من الإثارة وينكمش كيس الصفن وترتفع الخصيتان حين ينتصب القضيب، امسكي بهما وابدأي بالشدّ للأسفل بهدوء، أو حسب قدرة تحمل شريكك، بإمكانك زيادة الضغط قليلاً قبل وصوله للقذف.

• منطقة العِجَان

كثيراً ما يتم تجاهل هذه المنطقة الملساء القابعة بين كيسِ الصّفن وفتحة الشرج، وتُعتبر من مناطق الإثارة الجنسية لما تحتويه من نهاياتٍ عصبيّة.

سيكون من الممتع لكليكما استكشاف تلك المنطقة ومشاركتها بعضَ الاهتمام، وابدئي بإعطاء هذه المنطقة مساجاً خفيفاً بأصابعك بينما يدك الأخرى مشغولة باللعب بقضيبه.

• فتحة الشرج/المداعبات الشرجية

يُفضّل النقاش في موضوع كهذا مع شريكك، خاصة لو لم يمكن ذو تجربة سابقة مع المداعبات الشرجيّة. لو لم يكن ضد التجربة، عليكِ بالتّمهل لأجل عدم إيذائه. أخبريه عن كمية المتعة التي سيشعر بها وقتَ مداعبة الفتحة، فهي مليئة بالنهايات العصبيّة.

ابدأي بمداعبة فتحة الشرج بالإبهام مع مراعاة استعمال كمية مناسبة من المزلق أو اللعاب، وفي نفس الوقت داعبي خصيتيه أو قضيبه.

* لا ينصح بإدخال إصبع كامل بدون سابق تهيئة لفتحة الشرج والتأكد من قبوله واسترخاءه التّام.

في النهاية لاتنسيا ان الغاية من ممارسة الجنس بكافة انشطته هو أن يستمتع الطرفان ببعضهما مع بعضهما البعض ولهذا بادرا بإسعاد كل منكم الآخر ولا يقبل ايًا منكما أن يُستهلك جنسيًا في سبيل سعادة الآخر ويتنازل عن حقه في الأستماع.

وكالعادة؛ سكسولوجي تتمنى لكم حياه سعيدة 😀

بواسطة
ليليانا
المصدر
المقالة بالإنجليزية
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق