تدوينات قصيرة

كشف العُذرية

كشف العذرية هو احد الممارسات القمعية المُنتهكة للمرأة نفسياً وبدنياً والمُعبره بشكل واضح عن نظرة المجتمع للأنثي بإعتبارهم ان الأنثي تستمد قيمتها من “رقعة جلدية” بين اقدامها ليست ذات قيمة حقيقية بل انه يمكن تزييف وجودها بمقابل زهيد.

فبداية من حظر الانثي من ممارسة ألعاب معينة في صيغة منع قهري لا لكون تلك اللعبة قد تكون خطيرة علي حياة الانسان بل لأنها ربما قد تتسبب في زوال شئ يسجد له اهلها، وانتهاءاً بالتفاخر بنقطتي دماء علي ملاءة بيضاء.. تعلم الانثي انها لا تمثل سوي رقعة في نظر اهلها.

تلك الدماء الناتجة من تمزق نسيج به مجموعة من الشعيرات الدموية داخل مهبلها ليست لها اي قيمة سوي انها مجرد ” رقعة جلدية ” ودور الطبيعي هو حماية الانثي في مراحل حياتها الأولي من وصول البكتيريا والجراثيم لعمق القناه المهبلية حيث يكون وسط المهبل قلوي والذي يكون بيئة مناسبة لتكاثرهم والإضرار بالمهبل بل والوصول للرحم ولكن هذا كله يتغير بمجرد ان تبدأ الأنثي في البلوغ ويكون هناك للهرمونات دور في تحول هذا الوسط إلي حمضي وذلك يلعب دور اساسي في مقاومة البكتيريا.

ولذلك من الطبيعي في ظل ادراكنا من خلال العلم لطبيعة الاشياء ان نتعامل معها بعيداً عن ما توارثناه بسذاجة واستسلام للتلقين، فأول خطوات التربية الجنسية هو ادراك وظائفك الجسدية لكي تُحكم سيطرتك عليها بوعي .. بما انهم ملكك انت وحدك.

سكسولوجي تدعم حق الإناث في التعامل مع اجسادهم بالشكل المُرضي لهم، وكذلك تقف في وجه “كشف العذرية” وتحترم الانثي مثلما تحترم الذكر، فإحترام سلطة الانسان علي جسده هي احد صور احترام الذات ورفضك للوصاية علي جسدك، هو حق طبيعي ان كنت علي مستوي مرتفع من احترامك وتقديرك لنفسك.

#سكسولوجي
#كشف_العذرية

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق