مُترجممقالات عامة متنوّعة

لاب دانص.. مزيج بين الرقص والجنس

سنتحدث في تلك المقالة عن الـ(لاب دانص – Lap Dance) وهي رقصة أستعراضية جسدية بهدف الإغراء الجنسي، قد يعلم عنها مجموعة كبيرة من الأفراد بُحكم شيوعها في الأفلام الأجنبية التي يتواجد بها مشاهد أغراء أو رومانسية .. إلخ، ومع ذلك فإن المعلومات عنها ليست منتشرة في المحتوي العربي ولذلك قررنا تقديمه في هذه المقالة.

اللاب دانص هو اشهر صور الرقص الجنسي ويعتمد بشكل كبير علي درجة تحكم الأنثي في تضاريس جسدها والأستعراض والتعبير به عن حركة أو موقف أو حدث بهدف تحفيز “أستفزاز” شريكها الجنسي وذلك عن طريق مجموعة مُلامسات وأيحاءات وتعبيرات صوتية وجسدية، ويعتمد أيضًا علي الأثارة الجنسية عن طريق المُستقبلات الحسية العصبية مثل؛ الملامسة والرائحة والمشاهدة والفانتازيا (الخيالات) ولذلك يُمكن القول أنه يمزج بين تخيلاتك وملامساتك لتحفيز رغباتك ودفعها لأقصى حد مُمكن.

اللاب دانص هو أحد ألطف الألعاب الجنسية اللي تنضم لقائمة الـ(Kinky Sex) ويُقصد به (الجنس غير الأعتيادي) فهو لا يهدف للتناسل بل للإستمتاع المحض، ويسلك فيه الطرفين الطريق المُمهد للبحث عن المُتعة الجنسية غير المعتادة بتجنب روتين الممارسات الأعتيادية والبحث عن سعادة جنسية أكبر بأطلاق العنان للخيال الجنسي والأنشطة والسلوكيات والألعاب الجنسية العديدة.

ولا يجب ان ننسي بأنه يُعتبر أيضًا أحد أشهر صور الهيمنة الأنثوية علي ايقاع العلاقة الجنسية حيث تتحكم الأنثي فيه بشكل كامل، فهي التي تملك القدرة علي رفع أو خفض درجة الأثارة لدي شريكها في تلك اللحظة، بينما يُساير هُو الأمر بتواجده في وضع أستسلامي للأغراءات – التي لا يُمكن ان تُقاوم – في سبيل سعادة جنسية أكبر للطرفين.

طبيعة الأستمتاع الجنسي بالنسبة للذكر تختلف عنه بالنسبة للأنثي لإختلاف الأدوار في شكل الممارسة – اللاب دانص – ولذلك يلعب الذكر دور مُستقبل للأغراء بينما تستمتع الأنثي بالأستعراض والهيمنة، وتلك اللعبة تستطيع أن تُجيدها الأنثي إن أرادت.

بالرغم من ذلك، إلا انه هناك العديد من المخاوف والهواجس التي تواجه الأنثي وتجعلها تشعر بالتقيّد في المُبادرة والأستعراض.. ويُمكن تلخيصهم في مشكلتين هما؛

  • الأحساس بالسخف
    احيانًا تشعر الأنثي بأن تمايُلها وملامستها وحركاتها الإغرائية سخيفة في نظر الطرف الآخر وفي الغالب لا يكون هذا حقيقيًا، فالأمر يكون ممتعًا بشكل عام إن تم في وضع مُهيئ بشكل مناسب للجهاز العصبي – الحالة الذهنية بشكل أدق – لأن يصبح مُنتبهًا للأغراءات المُوجّهة له، وهذا بالطبع لن يحدث بين طرفين لايجمعهما تفاهم ووفاق.
  • الأحساس بالضغط والتوتر
    والمشكلة الأخري هي مواجهة أرتياب –خوف من الفشل– وهذا ما يُسبب ضغط نفسي عليها ويفقدها تركيزها وتحكمها في حركاتها واستعراضها ليتحول رقصها بجسدها من أغراء أنثوي استعراضي إلي تمثيلية رديئة ومتوقعة ومُكررة.

كانت تلك أكثر مُشكلتين تعيق الأناث عن المحاولة بجدّية وبصفاء ذهن وثقة وحلولها بسيطة..

  • كوني هادئة وأزيلي الضغوط عن عاتقك
    أنتي تستمتعين، اقتنعي بذلك، أدركي أن الأمر ليس سوى لعبة جنسية ممتعة لكما، فالأغراء لعبتك، والأستعراض لا يكون جيدًا إلا بالثقة فثقي في نفسك وجسدك، وحبّي كونك أنثي وأستغلي جسدك وقدراتك في أثارة شريكك، فالأثارة مركزها المُخ ويُمكنك غزو عقله بطريقتك.
  • نظّمي تنفسك.. بهدوء وببطء
    التنفس بإنتظام سيُقلل الضغط العصبي الناتج عن التوتر والنفس العميق سوف يُخفض درجة قلقك ويجعلكي في حالة أكثر اتزانًا وأسترخاءًا.

تنفسي بهدوء وأبتسمي بثقة وسوف تجذبين شريكك.

وخُلاصة الأمر يجب عليكي عليكي أن تتخلصي من تلك المخاوف وتُهيئي نفسك للأستمتاع مع شريكك، ولا تنسي أن الهدف الأساسي مما تفعلين هو الأستمتاع.

كيف تفعلين ذلك – لاب دانص – باحترافية؟

1 ) ارتدي ملابس مثيرة
تكنيك اللاب دانص يعتمد بشكل أولي التحفيز البصري ولذلك من الأفضل أختيار ملابس مُثيرة – شبه عارية او ملاصقة للجسد أو فضفاضة وخفيفة – يُفضل الأحمر بإعتباره أكتر لون يحصد أنتباه الذكور تبعاً لدراسة نُشرت في اكتوبر لسنة 2013 بمجلة (الشخصية وعلم النفس الإجتماعي).

  • لكي مُطلق الحرية في أختيار اللون، ويستحسن أستخدام الألوان التي يحبها شريكك.

2 ) استخدمي خلفية صوتية لموسيقي مُثيرة
الأثارة الصوتية او تشتيت الأنتباه عن الضغوط بالموسيقى فكرة لطيفة للغاية وستُساعدك في خلق مزاج عام يمكنه أن يوفّق بين حركة جسمك الإيقاعية وتحرشات عينيه به، في حالة منع أستخدام يديه.

  • يُفضّل البعض مُوسيقي الروك بسبب إيقاعها المُتسارع وتأثيره كجاذب للأنتباه.

3 ) خففي حدّة الإضاءة
الإضاءة القوية تشتت الأنتباه، وبالطبع ترغبين في أن ينصب أنتباهه علي جسدك وحركاتك ولذلك يفضّل أستخدام اضاءة خافتة لتُظهر جزء من تفاصيل جسمك وتجعله شغوف بأن يتحسس طريقه للأجزاء الأخري.

4 ) اجعلي شريكك مُسترخيًا ينتظرك
اجلسيه علي كرسي يحتمل وزنكما سويًا، في وضع الجلوس العادي ومن الأفضل أن يتيح لكي تصميم الكرسي أمتطاء قدميه (الفخذ تحديدًا) بدون التسبب في أي صعوبات أو ارهاق.

5 ) اظهري إيحاءات ونظرات جنسية
العين اسرع وأقوي وسيلة تواصل، وخصوصًا عندما يكون الطرفان متفاهمين بشكل كافي لإستيعاب إشارتهم وتفاعلاتهم غير الصوتية، ولذلك نظراتك وأشاراتك ستُفهم بدون الحاجة للحديث، فالحديث الخارج عن الجنس يحرق لحظات الشغف الجنسي بينكما.

6 ) تحركي حوله ببطء وبثقة
استمتعي بسرقة أنتباهه بدون ترك حرية الخروج من شباك اغراءاتك، عينه ستحاول التشبث بالتفاصيل البسيطة التي تقع عليها وسيرغب أن يتلمس طريقه لتضاريسك الأنثوية إرضاءًا لشغفه.. لا تسمحي له باللمس.

  • يمكن أستخدام رباط لتقييد يديه وفرض الأستسلام التام عليه أمام اغراءاتك.

7 ) جسده مهبط لجسدك
كل ملامسة من جسدك لجسده تؤوج لذّته، استمتعي بالهبوط بمفاتنك علي جسده بدون فقدان التواصل بينكما، ألهبي خيالاته بدون أن تتركي له فرصة أشباعها بشكل كامل.. تكنيك “لمسة ثم هروب” مُميز جداً في اثارة الشريك لمستويات أعلي تدريجيًا.

8 ) ملامسات تُلهب رغباته
اغلب التفاصيل الجسدية الأنثوية مُثيرة بداية بالقدم حتي الظهر وتلك تصنف كتفاصيل غير جنسية لكن لها نكهة خاصة في الخيال الجنسي والتحفيز الذهني.. فما بالك بالتفاصيل الجنسية الصريحة!

9 ) التقبيل البطئ والملامسات السريعة
استخدمي شفتيكي ببطئ لملامسة عرضية لشفاهه السفلية بدون أشباع لرغبته في تقبيلك وألتهام شفاهك، وبحركة هادئة حاولي الوصول بيدك لتفاصيل أكثر حساسية، مثل؛ الفخذ والرقبة وأسفل البطن .. إلخ.

في الغالب يتحول اللاب دانص بين الشريكين لممارسة جنسية ولكنها بنفس الطبيعة والنمط، تملك الأنثي الهيمنة علي جسد شريكها وتستطيع أن تبدأ الممارسة الجنسية بمداعبات موجّه للقضيب، في صورة ملامسات ذات أنواع مُختلفة تظهر الأهتمام والرغبة في جسده بشكل عام وقضيبه بشكل خاص بإعتباره مركز الأستثارة الأكبر في جسد الذكور.

  • (تدليك القضيب باليد Hand-job)
  • (تدليك القضيب بالأقدام Feet-job)
  • (تدليك القضيب بين الثديين Titt-job)
  • (تدليك القضيب بالفم، الجنس الفموي Blow-job)

10 ) النهاية
قد تكون النهاية مداعبات صريحة للقضيب (إيلاج) او بإحتكاكات جسدية خارجية تُوصِله للقذف (الأورجازم) ورُبما تكون بداية لتفاصيل أخري اكثر متعة لتواكب حالة السعادة التي يشعر بها الطرفين في ذلك الوقت.

في النهاية لكما مُطلق الحرية في ترسيم سيناريوهات علاقاتكم الجنسية وأضافة ألاعيبكم المُفضّلة.

وكالعادة؛ سكسولوجي تتمني لكم حياه سعيدة ?

اظهر المزيد
إغلاق
إغلاق