الامراض المنتقلة جنسيًاالصحة الجنسيةمقالات عامة متنوّعة

رؤية واقعية للجنس الأمن

في كثير من الثقافات الأنسانية السابقة والمعاصرة اُعتبرت ممارسة الجنس خارج أطر معينة اثم بيّن و أُعتبرت الأمراض الجنسية هي العقاب الذي يُبتلي بيه الممارس للجنس بصورة أكثر تحررية و هذا محض وهم مطلق حيث أن إعتبار الجنس متهماً بايذاء الأنسان بممارسته هو مغالطة لأبسط قواعد المنطق حيث أن الأمراض الجنسية مجرد نوع من الأمراض يتم السيطرة عليها من خلال إتباع التدابير الوقائية اللازمة كغيرها من الأمراض التي تصيب الأنسان لأحتكاكه بالطبيعة والأخرين بشكل عام و من خلال هذا المقال سنوضح كيفية ممارسة النشاط الجنسي بشكل أمن لتتحقق الغاية الكاملة من الجنس بكونه غريزة هدفها إشباع حاجات الأنسان و هبة الطبيعة لأستمتاعه.

ما معني مصطلح الجنس الأمن؟

الجنس الأمن هو ممارسة النشاط الجنسي بصورة لا تؤدي أما للحمل أو لأنتقال الأمراض الجنسية عن طريق إتخاذ التدابير الأحترازية أثناء العلاقة لضمان ممارسة جنسية بلا تباعيات مضرة للشريكين.

ماهي الأحتياطات العامة اللازم أعتبرها عند ممارسة الجنس؟

اثناء تحضيرنا لهذا المقال راجعنا المحتوي العربي الموجود علي الأنترنت المرتبط بهذا الموضوع بكامله ووجدنا أن معظمه يعتمد في الأساس علي الترجمة والنقاط منقولة بصورة تفصيلية مرتبطة بنظم إجتماعية أخري وظروف صحية مختلفة عن واقعنا في المجتمع العربي عامة وإنطلاقاً من كون سكسولوجي مشروع موجه للعالم العربي في الأساس سيتم التركيز علي النقاط المتوافقة مع المجتمع المستهدف بصورة مفيدة فعلاً وليس مجرد سرد لمجموعة نقاط محفوظة.

1- إستخدام الواقيات الذكرية: تُعتبر الواقيات الذكرية هي أولي وأهم الأحتياطات التي يجب إتباعها عند ممارسة الجنس حيث أن الواقي الذكري يعتبر مانع ميكانيكي بنسبة حماية تصل ل 95ُ% من الحمل أو من الأمراض المنتقلة جنسياً بالأضافة لسهولة إستخدامه وتوافره و رخص سعره و إنعدام أثاره الجانبية تقريباً ويوجد أيضا واقيات أنثوية ولكنها اقل إنتشاراً لصعوبة إستخدامها و إعاقته ممارسة الجنس عند تركيبه بشكل غير صحيح.

2- ملاحظة وجود أي جروح أو تقرحات وتجنبها جنسيًا: تُعتبر الجروح والتقرحات في الأماكن والأعضاء التي يُمكن إستخدامها جنسياً ” كالقضيب والمهبل والشرج والفم ” هي سبب أساسي لأنتقال الأمراض الجنسية وبالتالي يجب التوقف عن ممارسة الجنس عند ملاحظتها وتطهيرها بشكل جيد و تغطيتها لتجنب التواصل المباشر بينها وبين الاعضاء الجنسية للشريك لمنع إنتقال العدوي و في حالات الجنس السادومازوخي عند حدوث أي إصابة للشريك يجب التوقف عن ممارسة الجنس فوراً وتطهير الجروح و عدم الأستمرار في تلك الممارسة بشكل حالي لحين الألتئام و الألتزام بمعايير الأمان المرتبطة بتلك الممارسات يمكنك مطالعتها من خلال هذا الموضوع دليلك لجنس سادومازوخي أمن

3- المراقبة الذاتية الصحية: أي شخص فاعل جنسياً هو شخص معرض للأمراض الجنسية بشكل عام وبالتالي يجب علي الفرد متابعة حالته الصحية المرتبطة بعلاقاته الجنسية ومتابعة أي تغييرات تنشئ علي جسده من ظهور حبوب أو ثأليل أو تغير في رائحة ولون السؤائل الخارجة من أعضائه التناسلية أو الألم المصاحب للعلاقة الجنسية أو بعدها، ملاحظة أي تغيير ينشأ بسبب العلاقة الجنسية بشكل مرضي و التصرف السريع بالرجوع للطبيب المختص هي وسيلة فعّالة جداً في ممارسة الجنس بشكل أمن.

4- المصارحة والمشاركة هي الطريق الأمثل: الجنس عملية بيولوجية تنشأ بين أثنين وبالتالي يكون لكلاهما حقوق وواجبات داخل العلاقة وحق شريكك عليك هو المصارحة والمشاركة ففي حالة وجود أي مشكلة صحية مرتبطة بالجنس يجب الرجوع و التحدث مع الشريك عنها وكيفية تفادي الأضرار المتعلقة بها وكيفية إتخاذ التدابير اللازمة لتجنب العدوي بما لا يخل العلاقة الجنسية بين الشريكين مع المشاركة في إقتراح الحل و المتابعة العلاجية للطرف المُصاب.

وأخيراً .. سكسولوجي تنصح أي شخص يتمتع بحياة جنسية نشطة بإتباع أجراءات السلامة الشخصية وتجنب ممارسة الجنس العابر بدون تخطيط مسبق خاصة لمعايير الأمان الشخصي والحرص المستمر علي ممارسة الجنس بشكل أمن وعدم الأنجراف للعشوائية في تلك النقطة لتجنب الأضرار الجسيمة المبنية علي التصرفات الغير مسئولة.

وسكسولوجي تتمني لكم حياة جنسية أمنة وسعيدة 😀

اظهر المزيد
إغلاق
إغلاق