الصحة الجنسيةتدوينات قصيرة

الفائدة الطبية لغشاء البكارة

غير معلوم علي وجه الدقة سبب إمتلاك الأناث للغشاء ولكن هُناك عدة نظريات تُحاول تفسير ذلك ولكل منها أستدلالاتها مُتباينة القوة، ولكن النظرية الأكثر قوة وتكاملاً هي أن الغشاء له وظيفة حيوية في حماية مهبل الطفلة من الألتهابات و الميكروبات أثناء مرحلة الطفولة.

فجميعنا نولد اطفالاً بلا نشاط هرموني مؤثر داخل أجهزتنا التناسلية ونظل كذلك لحين الوصول لمرحلة البلوغ وحينها يطرأ علي أجسادنا تغيرات تدريجية عديدة أبرزها هو التطور الواضح لطبيعة ووظائف الأعضاء التناسلية.

فعند الأناث – وهو موضوع حديثنا – يكون المهبل مُعرضًا للعدوي بحكم قاعديته (بيئة مناسبة لتكاثر الميكروبات والبكتيريا) ويكون مُحاطاً بفتحة التبول والشرج وبالتالي ينبغي وجود غشاء تقطع او تُضيّق الطريق علي القناة المهبلية لتمنع وصول البكتيريا والميكروبات الضارة لعنق الرحم وتحمي الجهاز التناسلي من إلتهابات ومضاعفاتها والتي قد تؤدي للعقم.

وهذا كُله يتغير ببلوغ الأنثي فتبدأ الهرمونات الأنثوية في تحويل المهبل من القاعدي للحمضي القاتل للبكتيريا ويتناسب ذلك ايضًا مع قياسات مُعدل حمضية المهبل في فترة البريود، وهو ما يؤكد ان البريود هي وسيلة الجسد للتخلص من البويضة الفاسدة – التي لم تُخصب – وكذلك مُنظف فعّال للمهبل ويحدث احيانًا أن تنتهي حالات ألتهابات مهبلية بقدوم البريود ونهايتها.

اظهر المزيد
إغلاق
إغلاق