الأنشطة الجنسية

كيف تُعطي شريكتك جنس فموي مُمتع؟

لم تقتصر الممارسة الجنسية في عصرنا هذا علي الإيلاج لإختلاف الغاية من الجنس، فالإنجاب لم يصبح هو الغاية من ممارسة الجنس بل أصبح الاستمتاع ولذلك فقد تطورت أنواع السلوكيات الجنسية وظهرت نمطيات جديدة من الأنشطة الجنسية مثل الجنس الفموي وهو ما سنتناوله في هذه المقالة وبالتحديد ( الجنس الفموي للأنثى ).

يُعرف الجنس الفموي بأنه عملية استخدام الفم في العلاقة الجنسية عن طريق مداعبة الأعضاء التناسلية للشريك في أول وأهم مراحل الممارسة الجنسية وهي مرحلة المداعبات ( التحفيز الجنسي )، ويصنف هذا النوع من المداعبات بأنه أحد مظاهر الاعتناء بجسد الشريك وإظهار الاهتمام والحب له مما يساهم بشكل إيجابي في تحسين مستوي العلاقة الجنسية وإرضاء الآخر جنسياً .

يجدر بنا أولاً الحديث عن معايير السلامة والنظافة الشخصية والتي تشمل عدم استخدام أدوات حادة وإزالة الخواتم وغيرها من الحلى المعدنية من اليد وتقليم الأظافر، وغسل اليدين جيداً وعدم ملامسة أي مادة تحتوي علي الصودا الكاوية كالصابون.

– تركيب الجهاز التناسلي الأنثوي ( الخارجي ).
1 ) البظر :
هو أحد أهم مراكز الاستجابة الجنسية فيمتلك بمفرده حوالي 8000 نهاية عصبية، ويتكون من نسيج ينتفخ نتيجة امتلاءه بالدماء ويصل طوله لـ( 1.5 – 2 سم ) في مرحلة الإثارة الجنسية، ويتواجد البظر مدفون جزئياً وراء عظمة العانة، ويسري به تدفق دموي وحساسية عالية للمس، ويمكن للأنثى الوصول للأورجازم – النشوة الجنسية – عن طريق مداعبة البظر.

2 ) الشفران الكبيران :
قطعتين جلديتان يتكونان من نسيج دهني سميك دوره حماية الأعضاء التناسلية عن طريق غلق فتحة المهبل وفتحة البول وتحتوي على “غدة بارثولين” والتي تعمل علي تحسين حالة المهبل وتسهيل العلاقة الجنسية عن طريق إفراز مادة لزجة تسهل مرور القضيب بدون احتكاكات مؤلمة .

3 ) الشفران الصغيران :
قطعتان رقيقتان من الجلد تتواجدان بداخل الشفرين الكبيرين ويشتركان سوياً في حماية الأنثى، بجانب أن وضعهما التشريحي يساعد في عدم إتجاه تيار البول إلي داخل المهبل وتحتوي علي نهايات عصبية تستقبل إشارات إثارة مُخية لزيادة إفراز السوائل المرطبة للمهبل والمهيئة له لتمام العملية الجنسية .

4 ) فتحة المهبل :
هي مدخل القناه المهبلية والتي يحدث الإيلاج – إدخال القضيب – بها أثناء الممارسة الجنسية وهي أيضاً المكان الذي تخرج منه الإفرازات المهبلية ودماء البريود ( الدورة الشهرية ) وتتواجد أسفلها ( العجان ) وهي المنطقة الفاصلة بين فتحة المهبل والشرج.

– كيف تعطي شريكتك جنس فموي ممتاز !
1 – اختر مكاناً مريحاً
راحتها الجسدية وعدم وجود عائق يمنعها من الاسترخاء هو الخطوة الأولى إذا أردت أن تصبح ملامساتك ومداعباتك لها ذات قيمة وتؤتي ثمارها في إثارتها جنسياً، ولذلك فإن اختيار المكان المناسب هو خطوة محورية في تنفيذ هذه المداعبة، والسرير أو الأريكة مناسبة جداً لهذا .

2 – لا تكن متسرعاً
البطء والتروي سيخبرانها دائماً كم ترغب في فعل ذلك دائماً وهو ما ترغب هي في معرفته لأنه دليل قوي علي شغفك بجسدها وتقديرك لرغباتها الجنسية وذلك سيصب بشكل مباشر في مسار العلاقة ككل، بجانب أن الملامسة البطيئة تجعلها تفقد القدرة علي التفكير بمنطقية وهو ما ستحبانه سوياً لأنه أرقى درجات التلقائية والتواصل بينكما .

3 – لا تتجاهل النظر إلى عينيها
التواصل بالعينين يساهم في تقوية الاتصال النفسي والعاطفي بينكما مما يحافظ علي الانسجام والتوافق ويشعر كلا الطرفين بالرغبة تجاه بعضهما البعض .

4 – لا تنسى استخدام أصابعك
لا تتجاهل مداعبة مهبلها بإصبع أو اثنين مع استخدام لسانك في مداعبة البظر بملامسات هادئة غير ثابتة الإيقاع، تلك المداعبة دائماً تنجح في أن تذهب بشريكتك إلى عالم آخر حيث لا تشعر سوى بالانقباضات والانبساطات الممتعة التي تحدث قبل رعشة الأورجازم .

5 – كن مبدعًا بلسانك
اترك للسانك حرية اكتشاف مراكز أنوثتها، فانتقل من بظرها إلى مهبلها صعوداً وهبوطاً ويميناً ويساراً، ولا تحافظ علي تكنيك ثابت ومتكرر بشكل دائم بل نوّع في إيقاع مداعباتك وكرر الملامسات التي تلاخظ استمتاعها بها دون أن تنسى أن تستخدم شفتيك في تقبيلها بين كل إيقاع وآخر .

اظهر رغبتك في لمسها بشغف بعد أن تدفئ جسدها بقبلة هادئة علي شفتيها وقُبل متفرقة علي أنحاء جسدها ثم انزل لأسفل تنورتها لكي تعلم كم ترغب في أن تتذوقها، افعل ذلك بحب إظهاراً لاهتمامك بها وستلاحظ أن لذلك تأثير إيجابياً عليها وعلي علاقتكما الجنسية بشكل عام.

سكسولوجي تتمنى لكم حياه سعيدة ?

اظهر المزيد
إغلاق
إغلاق