الامراض المنتقلة جنسيًا

السيلان (الأكثر شيوعًا بين الأمراض المُنتقلة بالجنس)

بُناءً علي طلب الكثير من متابعي” سكسولوجي ” وإيماناً برسالتنا في التوعية الجنسية تبدأ سكسولوجي أولي حلقاتها في سلسلة التوعية بـ ” الأمراض المنتقلة عبر الأتصال الجنسي” او ما تُعرف بـ STDs والتي هي اختصار لـ( Sexual transmitted diseases ).

كثيرون يظنون اننا سنبدأ السلسلة بالمرض الأكثر شهرة ألا وهو مرض متلازمة فقد المناعة المكتسب “ AIDs” ولكن سكسولوجي في ظل رحلتها في تصحيح المفاهيم يجب ان توضح نقطة ما وهي أن الايدز مرض مشهور ولكنه ليس الأكثر إنتشاراً بل يعتبر الأقل حدوثاً في منطقة الشرق الأوسط بشكل عام وتتركز أغلب الاصابات به في أفريقيا الوسطي و أمريكا، وبالتالي لن نستهل السلسلة بهذا المرض، ولكننا سنبدأ سلستنا بالمرض الأكثر إنتشاراً عالمياً فعلياً بنسبة إصابة تصل الي 106 ملايين إصابة سنوياً ” طبقاً لأحصائيات منظمة الصحة العالمية” ألا وهو مرض ( الســيلان – Gonorrhea ) ويعتبر هو الأكثر إنتشاراً وشيوعاً وإنتقالاً بين الأشخاص النشطاء جنسياً والأغلب معرض ببساطة للأصابة به.

وينتمي السيلان لتلك الفئة من الأمراض التي أستطاع الطب السيطرة عليها وتحجيمها وعلاجها بصورة نهائية وجيدة بالأضافة لبرامج التوعية المستمرة وتطوير طرق الوقاية المختلفة المعتمدة في الأساس علي رفع الوعي الجنسي.

السيلان هو مرض بكتيري في الأساس مسببه هو نوع من البكتريا تسمي ( النيسيريا – Neisseria gonorrhoeae ) وتعيش تلك البكتيريا في الأغشية المخاطية بجسد الأنسان وبالتالي أنسجة الأجهزة التناسلية مثل أنسجة ” المهبل ، عنق الرحم ، القناة البولية الأنثوية والذكرية.. إلخ ” هي المكان الأكثر شيوعاً لتواجد هذا النوع من البكتريا وبالتالي هي الأكثر إصابة بالسيلان.

* طرق الأصابة بالسيلان
هو مرض منتقل عن طريق الجنس بكل انواعه .. جنس مهبلي ، شرجي ، فموي .. نسبة الأصابة تصل لـ 20% عند الرجال في حالة التعامل مع شريك مصاب ولو لمرة واحدة وتزداد نسب الأصابة في العلاقات المثلية .. وفي النساء ترتفع نسب الأصابة لـ 60 % : 70 % عند التعامل الأول مع شريك رجل مُصاب بالسيلان.

ويمكن أن تمرره الأم الحامل المصابة للطفل وقت الولادة ويظهر كعدوي في العين تحت مسمي “Ophthalmia neonatorum” ونادراً ما ينتقل للأطفال بسبب ملامسة أعضائهم التناسلية لأي شئ ملوث بالعدوي من فوط أو أي أدوات قابلة لنقل العدوي.

* فترة حضانة السيلان
من يومين لـ 12 يوماً وتظهر الأعراض بين 4 : 6 ايام من الأصابة به.

* أعراض مرض السيلان
– تظهر الأعراض المحتملة بالأصابة بالسيلان في الرجال من يومين لخمس أيام بعد الأصابة وتصل لـ 30 يوم بحد أقصي وتأخذ الشكل الأتي :
1 ) أفرازات تتراوح مابين الاصفر والأبيض تظهر علي رأس القضيب و تخرج من قناته البولية
2 ) حرقان و ألم وقت التبول بصورة مستمرة
3 ) التبول بصورة أكثر من الطبيعي بالنسبة للشخص المصاب
4 ) ويمكن أن يكون هناك ألم أو إنتفاخ في الخصيتين مصحوب بالأعراض السابقة.

– اما بالنسبة للنساء في أكثر الأوقات لا تظهر أعراض تُذكر وهذا يجعلها وعاء حامل للعدوي في حالة كونها مصابة ولكن يمكن أن تظهر بعض الأعراض مثل :
1 ) إفرازات غير طبيعية تتراوح مابين الاصفر والأبيض ويمكن أن تكون مختلطة بإفراز دموي
2 ) ألم وحرقان وقت التبول

بعض الشركاء يمكن أن يصابوا بالسيلان الفموي أو الشرجي في حالة التعامل مع شخص مصاب بالسيلان خلال الجنس الفموي أو الشرجي والاكثر من الرجال والاعراض تتشابه ما بين الشعور بالحرقان والالم في المكان المصاب ولكن في اغلب الأوقات تكون الاصابة بلا اي أعراض تُذكر في تلك الحالة خاصة.

* مضاعفات الأصابة بالسيلان عند إهمال العلاج والوقاية .
السيلان مرض حالياً يُسهل معالجته ولكن في حالة إهماله خاصة في حالة النساء لصعوبة إكتشافه لكونه بدون أي أعراض تُذكر تظهر المضاعفات الخطيرة الاتية :-

في حالة الذكور :
– إلتهاب البروستاتا
– ندبات في القنوات البولية مما يؤدي الي ضيق أو إنسداد القناة البولية بشكل كامل
– إلتهاب البربخ الذي يمكن أن يتطور ليكون إلتهاب في ملحقات الخصية بل في الخصية ذاتها
– العقم

في حالة الأناث :
– إلتهاب عام في ملحقات الجهاز التناسلي الانثوي “Pelvic inflammatory Disease”
– مشاكل مزمنة في الدورة الشهرية النسائية
– إلتهابات شديدة في الجدار المغطي للرحم بعد الولادة
– إلتهابات في جدار المثانة
– إلتهاب ونزول إفرازات مابين الاصفر والابيض في عنق الرحم مما يلعب دوراً أساسياً في العقم عند النساء

في حالات نادرة تقدر بحوالي 1% تتضاعف الأعراض لتصل لمرحلة خطيرة منها إلتهاب شديد في المفاصل وحرارة عالية ، إصابات في الجلد ويمكن أن تتطور لأصابة شديدة في جدار القلب وإلتهاب الأغشية السحائية المغطاة للمخ.

* علاج السيلان
العلاج بالأدوية : العلاج الرئيسي لمرض السيلان هو المضاد الحيوي لمدة عشرة أيام، وهناك العديد من المضادات الحيوية التي تستخدم لهذا المجال:
سيفيكسيم (cefixime)
سيبروفلوكساسين (ciprofloxacin)
اموكسيسيلين (amoxicillin)
البروبيناسيد (probenecid)
السيفترياكسون (ceftriaxone)
وللحوامل فإنه ينصح باستخدام سيفيكسيم ، السيفترياكسون ، السبيكتينومايسين.

أمّا في حالات مضاعفات المرض فإنه يستخدم مزيج من الأدوية ولمدة أطول حيث يستخدم السيفترياكسون والأزيثرومايسين، (azithromycin) لمدة عشرة إلى أربعة عشر يوماً لالتهاب السحايا ولمدة ثمانية وعشرين يوماً في التهاب جدار القلب.

* الوقاية من السيلان
1- استخدام العازل ( الواقي الذكري ) بالشكل الصحيح عند كل اتصال جنسي.
2- عدم اتباع العادات الخاطئة في ممارسة الجنس وممارسته بطرقه الأمنة.
3- التقليل من عدد الشركاء المعنيين بالجنس.
4- اذا شككت باصابتك توقف عن ممارسة الجنس وراجع طبيبك الخاص.
5- اذا ثبتت اصابتك بمرض السيلان يجب عليك ابلاغ جميع شركاءك الجنسيين بالفحص والعلاج.
6- لمنع اصابة الطفل بالرمد الوليدي استخدام قطرات نيترات الفضة 1% اومرهم التيتراسيكلين او الايريثرومايسين خلال ساعة من الولادة

كما أوضحنا سابقاً المرض الجنسي هو مرض كباقي الأمراض، ولا يعتبر سُبة أو عار علي المُصاب به وأولي حلول مشكلة انتشاره، هو المصارحة لتحسين وتسريع عملية العلاج وتطوير سبل الوقاية بين الطرفين.

وكالعادة: سكسولوجي تتمني لكم كل الصحة 😀

المصادر :
– Dvidson’s principles and practice of medicine 21st edition Gynecology by Ten Teachers 18th edition
12

اظهر المزيد
إغلاق
إغلاق