مقالات عامة متنوّعة

البايسكشوالتي (ازدواج التوجه الجنسي)

كثير من الأشخاص يعلمون حتى ولو بصورة سطحية عن وجود توجهات جنسية مغايرة ” التوجه الجنسي للجنس المخالف” و توجهات جنسية مثلية ” الميل الجنسي لنفس الجنس”، ولكن هناك فئتين مختلفين عن الفئات السابقة و مختلفين بصورة بسيطة جداً عن بعضهم البعض سيتم تعريفهم من خلال تلك التدوينة البسيطة و من ثم سيتم التطرق إليهم لاحقاً في مقال مُفصل.

الفئة الأولي وهي فئة “Bisexual ” المعروفة بأسم ” ازداوج التوجه الجنسي”
هي الفئة التي تنجذب بشكل جنسي ورومانسي مع الجنسين بمعني إنها تميل للجنس الخاص بها والجنس المغاير بنفس القوة أو بقدر أقل أو أكثر وبالتالي هي أكثر انفتاحاً في علاقاتها بصورة أكبر من المغايرين والمثليين جنسياً

الفئة الثانية هي فئة ” Pansexual ” وتعرف بأسم ” منفتحة التوجه الجنسي”
هي تشبه الى حد كبير ازدواجي التوجه الجنسي ، ولكنها مختلفة بصورة أكثر توسعاً، حيث أن “ Pansexual ” أكثر انفتاحاً علي الكل الأنماط الجنسية بصورة أكبر من المزدوج الاتجاه الجنسي حيث إنه ينجذب للرجال وللنساء و للمتحولين جنسياً والأجناس الوسيطة و كل ماهو يعتبر وسطي ما بين الذكر والأنثي وميال بصورة أيضاً رومانسية و جنسية.

مزدوجي التوجه الجنسين موجودين بصورة ليست بقليلة داخل جميع المجتمعات ومنفتحين على فكرة الانجذاب بدرجات متفاوتة للجنسين معاً مما يوفر لهم مناخ أكثر توسعاً للاستمتاع بالجنس من وجهة نظرهم.

ملحوظة : كانت هناك وجهة نظر لسيجموند فرويد تقول أن الإنسان يولد في الأساس ثنائي التوجه الجنسية “Bisexual” و تقوم الطبيعة وعلاقاته مع أسرته والمجتمع بتغييره ليصبح إما مغاير الجنس أو مثلي الجنس أو يستمر ثنائي التوجه، وقد خضعت تلك التنظيرة لجدالات واسعة حتى الآن ومنهم من يرفضها بشكلها القاطع ومنها من يخصصها لظروف معينة ومنهم من يقبلها بصورتها تلك كتفسير لظهور هذا التوجه.

عامة مهما اختلفت التوجهات الجنسية احترام الأفراد أصحاب التوجهات الجنسية المختلفة عن المشاع واجب ورفض كافة أشكال العنصرية أو الاضطهاد الذي يُمارس ضدهم سواء باللفظ أو الفعل هو اتساق ذاتي مع فكرة حقوق الإنسان.

فتوجهك الجنسي و نشاطك في غرفة نومك المفروض ألا يكون محور مناقشة أو أن يخضع لفكرة قبول أو رفض المجتمع، فالحرية الفردية وحرية اختيار شريك الجنس هي حرية مقدسة وخط أحمر طالما لا تضر الآخرين او المجتمع بصورة حقيقية ومباشرة.

وسكسولوجي لاحقاً كما نوهنا ستقوم بفتح ملف مفصل عن ثنائية التوجه الجنسي وانفتاح التوجه الجنسي لتكون أول مصدر عربي علمي غير مؤدلج يتحدث عن ذلك الموضوع.

وسكسولوجي دائماً تتمنى لكم حياة سعيدة 😀

اظهر المزيد
إغلاق
إغلاق