الصحة الجنسيةمقالات عامة متنوّعة

قلق الأداء الجنسي: عن الواهمين بالعجز

” ماذا لو لم أستطع ان احافظ علي إنتصابي ؟ ”
” ماذا لو صارحته بميولي ؟ ”
“ماذا لو لم يعجبها جسدي عند خلع ملابسي، أنا شخصياً أمقت شكل صدري ؟ ”
“ماذا لو كنت باردة معه ولم يستمتع ؟ هل كوني مختونة السبب ؟ ”
” ماذا لو كان حجم عضوي صغير بالنسبة لها ؟ ”
” هل سيحكي تجربتنا للأخرين، هل سيحكيها كتجربة جيدة أم سيئة ؟ ”
” هل أدائي في الفراش مرضياً ؟ “

لو تكررت تلك الأسئلة معك بإستمرار و وجدت اجابتها في الواقع نعم .. فإعطِ لنفسك فرصة ثانية فيمكن ألا تكون عاجز جنسياً وأن كل ما يحدث هو مجرد وهم سخيف.

دعنا نبدأ حديثنا ببعض المعلومات العامة..

أولاً يجب التفريق ما بين الخوف و القلق المرضي حيث أن : الخوف “Fear” هو شعور طبيعي وجوده من وجود الكائن الحي واحد الأليات الأساسية للبقاء بشكل عام فعدم الخوف يجعلك غير جدير بالأستمرار في الحياة و فرصك في العيش تكون محدودة فهو تكنيك صُمم لحمايتك في الطبيعة، بينما القلق المرضي الهلع “anxiety” : هو خوف غير طبيعي وغير مبرر ومبالغ فيه يوجه ناحية شخص أو موقف أو حدث غير المفروض أن تقلق أو تخاف منه في الظروف الطبيعية.

الجنس هو من الأحداث الطبيعية التي يجب ألا يكون الخوف هو شعورك أثنائه فشريكك في الجنس هو شريك حميمي تتحرك طبيعاً نحوه مشاعر الأنجذاب والشهوة و الحب وبالتالي خوفك منه وأعتباره خطر هو وضع غير طبيعي وخلل نفسي سُمي إصطلاحاً  بـ” قلق الأداء الجنسي – Sexual performance anxiety”

ماهو قلق الأداء الجنسي ؟
قلق الأداء الجنسي هو الخوف المرضي من الجنس والشريك النابع من أسباب عدة اهمها ؛ عدم الثقة بالنفس او النظرة الدونية الذاتية المرتبطة بالشكل او الأداء او تاريخ سيئ لعلاقات جنسية حدثت في الماضي او القلق الزائد من القدرة علي الأنتصاب او سرعة القذف و مع تطور هذا الخوف تتحول هذه الأسباب لحقيقة مادية واقعية حيث أن النسبة الأكبر من أسباب ” ضعف الأنتصاب أو سرعة القذف ” هي أسباب نفسية ناتجة عن قلق الأداء الجنسي.

كيف يتحول قلق الأداء الجنسي لمشكلة مادية تحول من ممارستك للجنس بصورة طبيعية ؟
من المعروف ان في حالات الخوف الشديد الناتج عن الخطر تتحول فسيولوجية الجسم لطبيعة معينة تجعلك تستطيع “الهرب أو المقاومة ” من خلال أليات تبدأ بتفعيل الجهاز العصبي السبمثاوي وزيادة نسبة الأدرينالين و النور-ادرينالين مما يؤدي إلي تضييق الأوعية الدموية الواصلة في القضيب مما يؤدي الأصابة بضعف الأنتصاب وحتي في حالة الأنتصاب زيادة تأثير العصب السبمثاوي تؤدي لسرعة القذف.

وبالتالي ستدور في حلقة سلبية مفرغة حيث أن الشخص سيصاب بالقلق من الأداء الجنسي للأسباب السابقة مما يؤدي هذا القلق لحدوث تلك الأعراض بشكل فعلي مما يزيد من القلق المرضي حتي يصل لحالة نفور عام من الجنس وخلل صريح في الثقة بالنفس وإكتئاب مزمن.

وبشكل عام فقلق الأداء الجنسي غير شائع في النساء ولكن يُمكن أن يرتبط بعدم قدرتها علي التفاعل الجنسي بشكل عام ومن ثم يؤثر علي إنتاجها للأفرازات الطبيعية أثناء الجنس بل يمكن أن يتطور ليصل لنفور عام من التواصل الجسدي الجنسي.

قلق الأداء الجنسي يعتبر من أعراض القلق المرضي وبالتالي يحتاج في الأساس لمساعدة أخصائي نفسي ولكن هناك بعض الخطوات اللازم إتباعها قبل تقرير وجوب المساعدة الطبية.

الجنس في الأساس هو علاقة قائمة علي الأستمتاع بين شريكين هدفها إزالة التوتر وتحسين جودة العلاقات الأنسانية بشكل عام وبالتالي تحولها لمصدر توتر وقلق هو حدث غير عادي فشريكك هو الأقرب إليك وليس عدو يجب أن تخاف وتحذر منه وبالتالي أولي خطوات الحلول تبدأ بالآتي :-

التواصل : الصراحة والنقاش هو حل أساسي أولي لحل مشكلة القلق من الأداء الجنسي، مصراحة الشريك بمخاوفك هي طريقك الأساسي للوصول لحلول، فوجوده لدعمك وهدف العلاقة من الأساس بناء الثقة والوئام .. شارك شريكك بمخاوفك و تعاون معه لحلها لأجل تواصل جنسي أفضل بشكل عام.

تعامل بطبيعتك هذا ليس سباقاً : من الأسباب الاساسية لمرض قلق الأداء الجنسي هو إعتبار الجنس الطبيعي هو نسخة من الجنس الأحترافي الموجود في الأفلام الأباحية ويجب عليك أن تمضي نفس الوقت وتؤدي نفس الأداء كما يؤديه شخص محترف تلك المهمة كأداء لمهنته وتم أختياره لتمثيلها بشكل خاص وبالتالي إعتبار تلك الأفلام كمصدر للمعلومات هو خطأ شائع في المجتمع ولا يؤدي إلا بنتائج عكسية نتيجة نشوء هذا القلق من الفشل بسبب التقديرات الغير واقعية.

حاول أن تزيل أسباب توترك : الضغوط اليومية والتوتر المستمر يلعب دوراً هام في تقليل الاداء بشكل عام وبالتالي ممارستك للجنس يجب أن تكون بعقل صاف أو علي الأقل تركز في الجنس ذاته والشريك عن التشتيت بالمشاكل المحيطة.

تمهل و خذ وقتك : كثير من الرجال يتعاملون مع العملية الجنسية كأنها عملية كر وفر وليس وقت للمتعة بل لتنفذي مهام معينة وهذا يؤدي الي زيادة الضغط العصبي و القلق من الأداء الجنسي بشكل عام وبالتالي تعامل بطبيعتك وخذ وقتك كامل مابين التلامس العاطفي والمداعبات و الحوار و محاولات تخفيف التوتر مثل التحمم سوياً وتعتبر تلك الأساليب فعالة في تحسين الأداء بشكل عام وإزالة الضغط النفسي والعصبي.

في حالة عدم تحسن الحالة بشكل عام يفضل الذهاب لأخصائي نفسي ومتابعة الحالة الصحية العضوية لحل المشكلة بشكل جذري..

وكالعادة ؛ سكسولوجي تتمني لكم حياة سعيدة 😀

المصادر : 1234

اظهر المزيد
إغلاق
إغلاق