الصحة الجنسية

ختان الذكور – هل له فوائد فعلاً؟

في تلك المقالة سنتناول فوائد ختان الذكور.. وسنثبت لكم بأنها ليست حقيقية علي الإطلاق والدليل الواضح علي ذلك هو انه بالرغم من تلك الفوائد ( الأسطورية ) فإنه لن تجد اي مؤسسة طبية حكومية او عالمية تنصح بإجراء ختان روتيني للذكور بشكل عام. وذلك لأن تلك الأبحاث والدراسات التي تم إستخلاص منها تلك الفوائد ليست بالقوة الكافية لإستسقاء منها حُكم طبي نهائي دقيق.

فوائد ختان الذكور.. والتعليق.
1 ) الوقاية وتقليل الخطر الإصابة بألتهاب المسالك البولية في السن المبكر.
قد يبدو الكلام جاد ومُخيف لأي شخص لا يرغب في ان يقرأ عن ( ألتهاب المسالك البولية ) واسباب حدوثه لكنه يُقرر بمنتهي الرعونة والغباء إقتطاع جزء من جسم طفل لأن هناك احتمالية مستقبلية إصابته بمرض يعالج بسهولة ويمكن تجنبه بسهولة اكتر.

اما عن اسباب الإصابة بالـ( UTI ) فحوالي 90% من حالات ألتهاب المسالك البولية مرتبطة بالعادات الصحية للشخص، فمثلاً قد تصاب بألتهاب بسبب جرثومة ( Escherichia coli ) التي تعيش في الأمعاء والشرج وتنتقل لمجري البول لتصل للإحليل فتتسبب في اصابتك بعدوي المسالك البولية التي هي شائعة بين الإناث لأسباب تشريحية. وايضاً يمكن ان يتسبب في تلك العدوي ممارسة نوعين من الجنس في نفس الجلسة ( كالإنتقال من الشرج للمهبل وليس العكس ).

وهو ما يمكن تفاديه بالعناية المستمرة بنظافتك الشخصية والإستنجاء ( تنظيف القضيب بعد التبول ) وبالنسبة للإناث عدم التوجه بالمنشفة من الخلف للأمام، وتجنب الممارسات التي تجمع بين نوعين مختلفين ولكل منهم احتياطات معينة في نفس الجلسة إلا بعد استخدام كاندوم لأحد الأثنين.

* علي سبيل التندر، تقليل خطر الإصابة بإلتهاب المسالك البولية كان أحد فوائد ختان الإناث لأنه يُزيل الجزء الزائد (الشفاهين تحديدًا) البارز والقريب من فتحة المهبل.

2 ) التقليل من احتمالية الإصابة بالامراض المنتقلة جنسيًا

الموضوع يبدو مراهنة علي فائدة وميزة افضل لكنه في الحقيقة مجرد وهم، ببساطة جداً الأمراض المنتقلة جنسياً لن تصيبك ابداً طالما لم تمارس الجنس مع شخص مصاب بأحدهم سواء كنت مختون او غير مختون او تتشارك معه الدماء. لن يسألك الفيروس او الجرثومة عن نوع قضيبك بل سيخترقه ويصيبك.

ولكن ماذا عن الدراسات التي تتحدث عن تلك الفائدة؟
في الحقيقة كلها دراسات تعتمد علي طرق اخري لإنتقال الفيروس ومرتبطة بعينة جغرافية معينة وهي جنوب افريقيا، حيث الجفاف الذي يدفع العشراء للإستحمام سوياً وتشارك المياه النادرة والتي يمكن ان ينتقل من خلالها الفيروس / الجرثومة طالما انها ستنتقل من شخص مصاب بأحدهم إلي آخر غير مصاب. سواء عن طريق الدم او الأعضاء التناسلية.

وبالتالي يمكن القول بأن الإيدز او الزهري لن ينتقل إليك لمجرد انك مختون بل سينتقل إليك طالما انك تمارس الجنس مع شخص مصاب به وحينها لن تلوم قضيبك بل ستلوم نفسك لأنك مارست الجنس مع شخص مصاب بمرض مزمن كالإيدز.

* تستخدم منظمة الصحة العالمية الختان كجزء من برنامج وقائي لتجنب انتشار الإيدز في جنوب افريقيا نظراً لحالتها الخاصة ( الجفاف وانتشار الإيدز وعدم وجود وعي صحي ) وبما انه إجراء رخيص تدعمه العادات هناك مما يساعد في انتشاره وتشير إلي ذلك في تقاريرها مؤكدة بأن الختان الروتيني خاص بالأفراد الذين يقطنون تلك المنطقة وذلك هو احد اساسات علم الأوبئة.. ستجد ذلك مُذيّلاً في تقريرها عن الختان والإيدز.

تعلم العناية بنظافتك الشخصية وتجنب ممارسة الجنس بدون احتياطات وقائية ولن تحتاج ان تقطع جزء من قضيبك او قضيب ابنك.

3 ) تجنب تضييق القلفة وألتهاب الحشفة.

تلك الحالة ليست شائعة علي الإطلاق، فحوالي 90% من الذكور لا يحتاجون للتخلص من القلفة لكي يعيشوا حياه طبيعية ومع ذلك فإن هناك حالات اربعة معينة تستلزم – استئصال جزئي للقلفة بإسلوب معين – لعلاج تلك المشكلة.

* الأسباب الأربعة لضرورة اللجوء لإستئصال جزئي للقلفة :
– ( الجُلاع – Paraphimosis )
– ( ألتهاب الحشفة الجفافي المُسدْ – BXO )
– ( ألتهاب الحشفة المُزمن – Recurrent balanitis )
– ( تاريخ عائلي يشير للإصابة بسرطان القضيب – Penile Cancer ).

4 ) تجنب إصابة الإناث بسرطان عنق الرحم

احد اكثر الحجج سذاجة هي الإدعاء بإحتمالية اصابة الذكر للأنثي بمرض معين مرتبط بختانه او غير ختانه وعدم ذكر ان السبب مرتبط بالإلتزام بعدم ممارسة الجنس بشكل عشوائي بدون واقي لأن السبب في سرطان عنق الرحم هو فيروس الورم الحليمي البشري ( HPV ). واللي بالمناسبة بيقدر الجهاز المناعي لجسم الإنسان بمحاربته والتخلص منه. وبتختفي العدوي لوحدها في بعض الحالات وعلاجها سهل لو تم إكتشافها مبكراً وتشخيصها بسيط ( مجرد مسحة من عنق الرحم ).

5 ) القضيب المختون اكثر إمتاعاً للأنثي بسبب قوة احتكاكه مع المهبل.

بعيداً عن ان الشخص الذي وضعها في الفوائد كان بيتكلم عن نفسه كحكم ذاتي وبفخر زائف لكن في الحقيقة الإحتكاك ليه انواع ودرجات، ملامسة رأس القضيب – القضيب المختون – لجدران المهبل ليست بالروعة التي يتصورها البعض فبجانب ان الشكل المنتفخ لرأس القضيب فإنه يستنزف إفرازات المهبل ويزيد احتمالية حدوث جفاف بالمهبل مما يجعل الإحتكاك جاف اي خشن ومؤلم.

وهناك ايضاً الفرق بين جلد جسم القضيب ورأس القضيب التي تميل بحكم الإحصائيات واستطلاعات الرأي للذكر الغير مختون فالملمس الناعم الذي يملئ سعة المهبل اكثر إمتاعاً من المنتفخ الخشن من الرأس وخصوصاً بأن المهبل لا يحتاج ملامسات عنيفة بل إن إيلاج مُتأرجح بين التباطؤ والتسارع، وهو ما يُعطي القضيب الغير مختون افضلية نسبية.

في النهاية، ختان الذكور ليس له اي فوائد تدفعه لأن يصبح ممارسة طبية روتينية يجب ان تحدث على جميع اطفال العالم فهو ليس تطعيم ضد مرض أو عدوي منتشرة، هو مجرد جراحة غير طبية في الأساس وذلك لأنه ليس لها سبب (عرض يدفع للتدخل الجراحي) وفي تلك الحالة لايكون إجراء طبي فالختان الروتيني لا ينظر لكل حالة على حدى بينما في حالة التدخل الطبي (الحالات الطبية الأربعة الذين ذكرناهم بالأعلى) فإن ذلك يحدث بشكل جزئي لتجنب أي اعراض بمخاطرة التضحية تجنبًا لتطور الحالة للأسوء مع الإحتفاظ بجزء من القلفة نظرًا لوظائفها الطبيعية.

اظهر المزيد
إغلاق
إغلاق