الأنشطة الجنسية

نشوة الحلمات – الوصول للأورجازم من الثدي

”أورجازم الحلمات حقيقي وليس خرافة“ كان ذلك رد العلم على مجموعة من السيدات الذين أدّعوا بأنهم يصلون للنشوة الجنسية عن طريق التركيز على مداعبة الثدي حيث انتشرت في الآونة الأخيرة إشادات نسائية بهذا النوع من المداعبات ورغبتهم في تركيز شركائهم على تلك المداعبة بشكل خاص.

وكان الأمر قبل ان يظهر ردًا علميًا موثقًا مجرد شائعات وإشادات عن تجارب خاصة وهي المصادر التي لا يمكن التأكد من سلامتها وصحة نتائجها إلا بالتجربة العملية ومن هنا بدء العلم في مراجعة فرضياتهم عن طريق البدء باستقراء مراكز الإثارة الجنسية في جسد السيدات وآثار تلك المداعبات على المخ.

وكان الهدف الرئيسي من هذه الدراسة هو معرفة ما هي المجالات التي تنشط في المخ استجابةً لتحفيز أجزاء مختلفة من جسد الأنثى، وقامت المشاركات بالاستلقاء داخل جهاز (التصوير الوظيفي بالرنين المغناطيسي) وطُلب منهم البدء في تحفيز كل جزء من الجسد بالملامسة اليدوية لمدة 30 ثانية ثم الاسترخاء نفس الفترة واعادة نفس الفعل ولكن في مكان آخر، بداية بالبظر والمهبل وعنق الرحم ونهاية بالحلمات.

اكتشف الباحثون بأنه عند تحفيز الحلمات تنشط في المخ منطقة تسمي بـ“القشرة الحسية التناسلية” ويحدث نفس الشيء تماماً عند تحفيز أياً من الأعضاء التناسلية للأنثي، واستطاعوا فهم آلية عمل المخ تجاه مداعبة الثدي وفهم  أن الوصول للأورجازم عن طريق مداعبة الثدي ممكن جداً وبالتالي فإن أورجازم الحلمات ليس أمراً مزيفاً أو مبالغاً فيه .

كان الاستفهام الأكبر علي تلك الدراسة هو ”هل كل النساء تصل إلى أورجازم الحلمات؟” وكان الرد ”لا .. قلة فقط استطاعوا أن يصلوا إلى تلك النتيجة ولكن العقبة الكبرى أمام باقي النساء وهم الأغلبية هو درجة حساسية الثدي ومستوي الإستعداد النفسي لتلك المداعبة“.

ويبدو من مجموعة الإحصائيات التي انتهت إلى أن كل النساء الذين يرتبطون نفسياً وعاطفياً مع أجسادهم وتحديداً (منطقة الثدي) يستطيعون الوصول لتلك ” النشوة الجنسية “ وهذا يؤكد مبدأ ” الاستعداد النفسي ” الذي تُقرّه نتائج تلك الدراسة.

اما عن مبدأ “حساسية الثدي للملامسة” فهذا الأمر يحتاج إلى مُقدمة بسيطة نتفق عليها؛ أن الحلمات هي أحد أكثر المناطق حساسيةً في جسد الأنثي وملامستها العنيفة أو الغير مناسبة قد تأتي بتأثير عكسي أي تؤلمها وذلك يجعلها تشعر بشعور سيء وبالتالي منفّر من تلك المداعبة، ولذلك ينصح دائماً بالتواصل مع شريكتك ومعرفة ما هو مقبول وما هو مرفوض أو مؤذ بالنسبة له .

وتلك هي مجموعة من الملاحظات للوصول إلى أفضل مستويات المداعبة ” نشوة الحلمات “ وهو الإسم الذي اخترناه للإشارة إلى ذلك النشاط الجنسي المُمتع.

1 – الهالة التي حول الحلمة أكثر حساسية للملامسة والمداعبات من الحلمة ذاتها ولذلك يجب أن لا تُركز على الحلمة بإعتبارها المركز البارز الوحيد وانما يُنصح بالانتقال الهاديء والملامسات اليدوية والفموية والخشنة قليلاً بناءاً علي التواصل البصري بينك وبين شريكتك .

2 – الثدي هو كتلة من الدهون التي يمكن لحجمها أن يزداد بحوالي 25% فوق حجمه الطبيعي ويكون أكثر حساسية وتأهباً للملامسة أثناء الإثارة الجنسية، ولكن التعامل العنيف بالإمساك الخشن له قد لا يكون مثيراً لشريكتك ولذلك من الأفضل أن تفهم من حركات عيونها وايحاءاتها ما هي حدود قوة الإمساك والضغط .

3 – تقبيل الجزء الأعلي من الثدي هبوطاً من اسفل الرقبة هو احد السلوكيات الأكثر تفضيلاً لدي الإناث تبعاً للإحصائياًت ولذلك عليك دائماً ان تظهر اهتمامك وحُبك لجسد شريكتك بالكامل وأن ترغّبها في حب ذاتها وجسدها، ولكل شخص طريقته في إظهار إعجابه وحبه .. ابدع !

4 – لا تنسي أن للأنثى ثديين وبالتالي عليك ألا تُهمل إحداهما وينبغي أن تتعامل معهما كما لو كانا طفليك اللذان يحتاجان دائماً للعناية والاهتمام والترفيه .. اشعرها دائماً برغبتك وحبك لتفاصيل جسدها لكي تكون هي دائماً متصلة نفسياً وعاطفياً به .

5 – استخدام ( الثلج / المياه الدافئة ) حول الحلمة وفي منطقة الهالة تحديداً له تأثير قوي على تنبيه المخ بالنشاط الحسي الحادث في تلك المنطقة من الجسد مما يساعدك في تركيز المخ علي تلك المداعبات، وينصح بإستشارة شريكتك قبل استخدام الثلج .

وكالعادة ؛ سكسولوجي تتمني لكم السعادة ?

المصادر : الدراسةفيديو لآثار التحفيز الجنسي علي المخ

اظهر المزيد
إغلاق
إغلاق