الصحة الجنسية

خطوات اساسية لنظافتك الشخصية

يعلم جميعنا أن الجنس لم يعد مجرد وسيلة للإنجاب، بل اصبح الاستمتاع هو أعظم غايات ممارسته وبناء عليه لا يجب ترك المجال مفتوح أمام بعض الأمور التي قد تفسد على الطرفين متعتهما رغم سهولة التغلب عليها.

وأحدي مُفسدات المتعة هي عدم الاعتناء بالنظافة الشخصية، فهي تعد أمر ضروري وأساسي لإقامة علاقة جنسية ناجحة ومُرضية للطرفين وعدم الاعتناء بها هو أمر منفر ومثير للاشمئزاز، وللتغلب على ذلك إليكم بعض معايير النظافة الشخصية بالنسبة لكل من الذكر والأنثى .

أولاً: نظافة الجسد.

– الاستحمام بشكل مستمر وخاصة في الأجواء الحارة للتخلص باستمرار من آثار العرق، وتطهير الجلد من الفطريات والبكتيريا، والمساعدة في التخلص من الجراثيم، وينصح بالاستحمام يوميًا أو 3 مرات أسبوعيًا كحد أدنى.
– غسل اليدين والوجه أكثر من مرة في اليوم.
– الاعتناء بمنطقتي الإبطين والأجهزة التناسلية وغسلهم يوميًا وإزالة الشعر الزائد.
– استخدام مزيل العرق.
– استخدام مرطبات البشرة للحفاظ على نعومتها من التشققات وخاصة في الأجواء الباردة.
– الحفاظ على ترطيب الشفاه باستخدام مرطبات الشفاه.
– المواظبة على غسل الشعر لتجنب نمو القشرة أو صدور رائحة كريهة منه.
– بالنسبة للذكور يجب إزالة الشعر الزائد بالأنف والأذن والذي ينمو بكثافة لديهم.

ثانيًا: نظافة الأعضاء التناسلية ومنطقة الشرج..

تعد المنطقة التناسلية من أكثر الأماكن الملائمة لتراكم الجراثيم والفطريات نظراً لتوافر شروط بقائهم كالدفء والرطوبة ولمواجهة تلك المشكلة يجب المحافظة على نظافة هذه المنطقة بإتباع الآتي:-

– الاغتسال المستمر بالماء الدافيء.
– إزالة شعر العانة لترك فرصة التنفس لمسامات الجلد، وأيضًا للتخلص من المناخ المناسب لنمو البكتريا الضارة (يجب استخدام مرطب بعد الإزالة لتجنب وجود توهج أو أحمرار بالجلد).
– عدم استخدام الصابون وسوائل الاستحمام ذات الرائحة أو الكحول (لأنها تخل بالتوازن الطبيعي للبكتيريا الصحية).
– استخدام بعض المعطرات القائمة وظيفتها على تغيير رائحة الأجهزة التناسلية للجنسين، وأيضاً منها ما يعطي طعمًا (تمهيدًا لممارسة الجنس الفموي).
– تجفيف المنطقة التناسلية من الماء بعد الاغتسال.
– تغيير الملابس الداخلية يوميًا وغسلها بالماء الدافيء، والتخلص منها كل 6 أشهر كحد أقصى.
بالنسبة للذكور في حالة عدم الختان يجب أثناء الاغتسال سحب قلفة القضيب لتنظيف رأسه والتخلص من اللخن *المادة البيضاء التي تتكون تحت القلفة*
– أيضًا يجب على الذكر أن ينتظر دقيقة بعد كل تبول نظراً لأن مجرى البول لديه طويل فقد تبقى فيه بعض القطرات العالقة من البول التي يجب عليه أن يخرجها ثم يغسل فتحة التبول .
– بالنسبة للإناث ينصح باستخدام غسول مهبلي يوميًا (متوافر بجميع الصيدليات)
– أثناء الدورة الشهرية يجب الحرص على تغيير الفوط الصحية كل 4 ساعات كحد أدنى إلى 8 ساعات كحد أقصى.
– وفي المرحلة الأخيرة يأتي تنظيف منطقة الشرج بنفس الطريقة عن طريق استخدام الماء الدافيء وأيضًا إزالة الشعر الخفيف المتواجد حول فتحة الشرج.

ثالثًا: نظافة الفم

تعد نظافة الفم أحد أهم معايير القبول في التعامل بين البشر في حياتهم الاجتماعية فما بالكم بالعلاقة الجنسية ومدى تقارب الشريكين واندماجهم، فحتمًا وجود رائحة فم كريهة سيصبح شيء منفر ومؤثر على نجاح العلاقة. وتلك بعض الخطوات للحفاظ على رائحة الفم:-
– تنظيف الأسنان من مرتين إلى ثلاث مرات يوميًا وتحديدًا قبل النوم.
– التقليل من تناول المأكولات التي تتسبب في صدور روائح كريهة.
– الاهتمام بشرب الماء لتجنب جفاف الفم.
– استخدام غسول للفم بشكل دوري.
– مضغ اللبان بدون سكر (غير مفضل لأصحاب حشوات الأسنان).

وكالعادة؛ سكسولوجي تتمني لكم حياه سعيدة 😀

إعداد : إسراء سراج الدين

اظهر المزيد
إغلاق
إغلاق