الصحة الجنسيةمُترجم

هل تواجه/ي صعوبة في الوصول للأورجازم؟

لِمَن يواجه صعوبات في الوصول للنشوة الجنسية، إليكم بعض الحلول.

يُعاني الجنسين من مشاكل الوصول للنشوة الجنسية بشكل سائد، ولكن لحسن الحظ هذه المشاكل قابلة للعلاج.

يستغرق الوصول للنشوة لبعضهم وقتاً طويلاً حسب حالتهم في تلك اللحظة. فإذا كنت ثمل، مرهق، تعاني من بعض الآلام، تتعاطى مضادات الاكتئاب، أو مضغوطٌ عاطفياً، فسيستغرق وصولك للنشوة وقتاً أطولً من العادة، ولكن فئة من الناس عادة ما -أو دائما- يستغرقون وقتا طويلاً، ومن الممكن أن يَنتُجَ عن هذا خلافات ومشاكل في العلاقات العاطفية أو انخفاض في الثقة بالنفس.

– في ما يلي بعض النّصائح إذا كنت تعاني من هذه المشكلة

– ابتهج!
فمعظم الصعوبات المرتبطة بالوصول للنشوة الجنسية/القذف قابلة للحل بأشياء تفعلها بنفسك، وإذا لم تصل إلى النتيجة المُرضِيَة، فجَلسةُ علاجٍ جنسيّ تحلّ الأمر.

– لا تعتذر
قيامك بالاعتذار يعني اعترافك بوجود مشكلة، لكنه لا يحلّها. بدلاً من ذلك، قُم بإلقاء نظرة قريبة على حياتك ونشاطك الجنسي وحاول تحديد العوامل التي قد تؤثر على وصولك للنشوة.

– استعمل المُزلّقات
فاللّعاب، والمزلقات، والزيوت النباتية تزيد من متعة اللمسات وغالباً ما تسرع الوصول للنشوة الجنسية.

– تصحيح المُعتقدات الخاطئة
تعتقد نسبة لا بأس بها من الجنسين أنه على المرأة الوصول لهزّة الجماع عن طريق الإيلاج فقط. غير أن هنالك مايكفي من الأبحاث التي تُظهِر لنا أن 25% فقط من النساء يوصلن لهزّة الجماع عن طريق الإيلاج فحسب، أما ثلاثة أرباع النساء بحاجة لمداعبة مباشرة للبظر، عن طريق المُداعبة اليدويّة اللّطيفة والمطوّلة مع استعمال مزلق مع/أو المداعبة الفموية. (يتواجد البظر أعلى فُتحة المهبل بمسافةِ إنش أو اثنان، و أعلى الشفرين الداخليين، حيث يلتقي الاثنان معاً).
اتّفقت بعض الأبحاث والدّراساتُ الحديثة على أنّ عدم مداعبة البظر بشكل كافٍ وتجاهل ضرورة مداعبته عن طريق الجنس الفموي هو السبب الأساسي وراء مواجهة النساء لمشاكل الوصول لهزة الجماع.

– الإسترخاء بعمق
قبل شروعك بممارسةِ الجنس، جرّب الإستلقاء في مياه ساخنة أو خُذ حمامًا دافئًا، فالمياهُ السّاخنة تساعدُ عضلات الجسد على الإسترخاء والتّخفيف من الضغط. إضافةً إلى ذلك، سيكون من المفيد لو أضفت لروتينك اليوميّ بِضعَ ممارساتٍ بسيطة تساعدك على مواجهة الضّغوط، مثلاً:
• ممارسة التّمارين الرياضيّة بشكلٍ يوميّ.
• التّأمل وممارسة اليوغا.
• ممارسة تمارين التنفس العميق.
• المشي في الهواء الطّلق.
• الإستماع للأغاني المُفضّلة.
وأيّ ممارساتٍ أخرى تتركك في مزاجٍ جيد وتساعدك على الإسترخاء.

– ممارسةُ الجنس صباحاً.
مع تقدّم العمر غالباً ما تنحسر الطاقة الجنسيّة خلال اليوم، فممارسة الجنس صباحا فكرة جيدة، خصوصاً للشركاء الشّباب.

– لا تُهمل ممارسة الإستمناء بمفردك.
إمتاع النفس بحدّ ذاته يُعلّمنا ما يُثيرُنا وما يُساعدنا على الوصول للنشوة، فالإلمام بما يُسبّب لنا المتعة يُساعدنا مع شركائنا.
ومن المُفيدِ ان تقوم بإخبار شريكك ما تفعله لإمتاعِ نفسك، فالأغلبيّة العُظمى من البشر يواجهونَ بعض الصعوبات في الوصولِ للنشوة بمفردهم.

أعِر انتباهاً لتخيّلاتِك الجنسيّة وطريقة لمسك لجَسدك وعضوك وقارن هذا مع ما تشعر به مع شريكك/شريكتك، وإذا كانَ الفرقُ شاسِعاً، قُم بالطّلب من شريكك/شريكتك لقيامِهم بفعلِ ما يُثيرُك حقّاً.

ومن الممكنِ أن تكون المصارحة مو أمور كهذه محرجة للبعض، وخاصةً طَلَبُ فِعلِ ما يُمتِعُك، وليسَ هنالكَ داعٍ للشّعور بالإحراج أو الخجل.

– جرّب وضعيات جنسية مختلفة.
لا تخف من تجربةِ الجديد، فالعديدُ من الرجال يَسهُل عليهم القذف في وضعياتٍ محدّدة أكثر من وضعياتٍ أخرى.
أما بالنّسبةِ للنّساء، بإمكانهنّ تجربة وضعياتٍ مختلفة تساعدهنّ على تحفيز المناطق الحساسة، فمثلا في الوضعية التي تكون فيها المرأة فوق شريكها، يضعُ الرجل قبضتهُ عند تقاطع الحوض حيث تستطيع المرأة الإتّكاء عليها، وهذا يُسهّل عمليّة مُداعبة البظر، وبإمكانها استعمال يدها أو هزاز/رجاج. أما في وضعيّة الدوجي، يُداعب الشريك -أو المرأة- البظر، و خذوا في عينِ الإعتبار استعمال الهزاز (الفايبريتور)، فهذا يُعتبر حلاً فعّالاً للنساء اللواتي يعانين من صعوبة الوصول لهزّة الجماع.

– انتبه لتأثير استخدام مضادّات الاكتئاب على حياتك الجنسية.
مثبطات استرداد السيروتونين الإنتقائية (وتُعرَفُ بال SSRI) هي مجموعة من أكثر الأدوية المضادة للإكتئاب شيوعاً وتشمل:
فلوكسيتين (بروزاك)، سيرترالين (زولوفت، لوسترال)، باروكسيتين (باكسيل، سيروكسات)، سيتالوبرام (سيليكسا)، إسيتالوبرام (ليكسابرو، سيبراليكس)، فلوفوكسامين (لوفوكس).

أحد الآثار الجانبيّة والمضاعفات سيئة السمعة لل SSRI على الجانب الجنسي لمُتعاطِيها.
قُم باستشارة طبيبك عن إمكانية استبدالهم بمضاد الاكتئاب البوبروبيون (Wellbutrin)، فلديه نفس النّتيجة الفعّالة ولكن بتأثير جانبيّ أقل على الجانب الجنسيّ.

– خفّف من شُرب الكحوليّات.
تجعل المشروبات الكحولية الناس أكثرَ قابليّة لقبول دعوات ممارسة الجنس، فبسبب تأثير الكحوليّات على الجهاز العصبيّ، يصعُب الوصول للنشوة الجنسية. إذا كنت تُعاني من مشاكلِ القذف، لا تشرب أكثرَ من كأسٍ واحد قبل ساعة من ممارسة الجنس.

إذا ما كنت تتعاطى أيّ أدوية قد تأثر على القذف، قم بالبحث على الإنترنت أو استشر طبيبا و/أو صيدليا، واسأل عن إمكانية تبديل أدويتك، فالمخدرات، ومضادات القلق، وأيّ أدوية تساهم في تحسينِ المزاج قد تتسبب في صعوبات الوصول للنشوة الجنسية.

•• أما إذا كان شريكك/شريكتك من يعاني/تعاني من هذه المشكلة:

– افعل/ي كل ما سبق ذكره.
– شجع/ي شريكك/شريكتك على ضرورة تركيزه/ها على متعته/ها.
البعض ممن يعانون من هذه المشكلة يتشتّت ذهنهم بسبب تخيلهم الخاطئ أنّ شريكهم/تهم مرهقين ومنزعجين أو يشعرون بالملل.
– تأكد/ي من ضرورة النقاش في ظل وجود هذه الأفكار. عليكَ/كِ إقناع شريكك/شريكتك أنك لست بمنزعج/ة ولا تنظر/ين للوقت، وأنك حقا تستمتع/ين بالقيام بإمتاعه/ها.
– قم/قومي بمساعدة شريكك/شريكتك وإقناعه/ها بالتركيز على متعته/ها بدل التفكير فيما إذا كنت منزعجاً/ةً أم لا.

وكالعادة؛ سكسولوجي تتمنى لكم حياه سعيدة 😀
ترجمة وتحرير: ليليانا

اظهر المزيد
إغلاق
إغلاق