الصحة الجنسية العامة

طول وحجم القضيب بين المُبالغة والواقع

لكوني طبيب شاب .. كثير ما أقع فى تلك المواقف وبشكل متكرر متي عرف الاخرين كوني لي علاقة بالطب البشري، أجلس مع الاصدقاء في أي مقهي عادة يُفتتح موضوع ثم الأخر، لنصل الى موضوعنا المتكرر والمثير في كل مرة تكرر فيها بشكل ملل ..

الجنس و منه نتفرع لتفريعة مهمة جداً ألا وهي العضو الذكري القضيبلا يسلم الموضوع وقتها من بعض المداعبات والمباهات الذكورية الفارغة في التحدث عن طول القضيب الخاص بالمتحدث وفحولته الشديدة وتأوهات النساء معه وإلخ.

ولكن عندما تنتهي تلك المبارزات الذكورية السخيفة يتم التوجه لي بشكل مباشر ؟
بأسئلة متعطشة قلقة خائفة .. منها :
هل انا طبيعي ؟
هل هذا الطول طبيعي ؟
ما هو الطول الأمثل للقضيب ؟
ما هو السُمك الأمثل للقضيب ؟
هل النساء تهتم بطول القضيب ؟

من يقرأ بداية المقال سيظن إني سأبدأ كلامي الأن بالنظرة العلمية لطول القضيب مباشرة والاجابة على تلك الاسئلة، ولكن مهلاً دعنا نبدأ بداية مغايرة قليلاً عن المعتاد.

كلمة السر هنا ليس القضيب بل المهبل .. نعم المهبل الأنثوي هنا كلمة السر فهو جدار يفصل مابين الاجهزة التناسلية الانثوية الداخلية الرحم والاجهزة التناسلية الانثوية الخارجية الشفرات و البظر وفتحة المهبل” ، وموصل بشكل مُذهل على جدرانه بنهايات عصبية تتعاظم فى منطقة البظر وهذا يفسر البرود الجنسي لبعض النساء بسبب كونهم ضحايا لجريمة الختان البشعة.

جميل جداً لدينا رقم هنا في منتهي الاهمية وهو فيصل العملية الحسابية برمتها حيث ان متوسط طول عمقالمهبل الانثوي من فتحته الخارجية حتي عنق الرحم يتراوح مابين 7.5 -10 سم ، أي أن أقصي طول يمكن بشكل غير مرضي أن يكونه المهبل هو 10 سم تقريباً

وبالتالي نستنتج بشكل مُباشر إن عضو ذكري منتصب طول 7.5 سم قادر على التناسل والإمتاع البسيط بشكل طبيعي وبصورة عادية جداً وقادر حتي على بلوغ الانثي للنشوة الجنسية بزيادة وقت الجماع مع زيادة معدل المداعبات وتغيير الاوضاع إلخ.

نحتفظ بتلك النقطة في أرشيف ذاكرتنا ﻷننا سنحتاجها فى أخر المقال..

نعود للموضوع الأساسي
السؤال الأهم ..الاول ماهو الطول الامثل للقضيب

بتاريخ 2 مارس 2015 تم نشر بحث موثق الأحدث بين كل الابحاث والأكثر دقة في الجريدة القومية البريطانية لطب المسالك البولية تحت عنوان هل انا طبيعي؟“، اعتمدت الدراسة في منهجها علي قياس طول القضيب منتصباً ومرتخياً لحوالي 15521 رجلاً مختلفاً .. ومنها يتم التوصل لمتوسط الطول العام للقضيب الطبيعي .. لينك الدراسة في أخر المقال

طبقاً لنتائج الدراسة الباحثون حللوا البيانات المعطاة من خلال البحث ووصلوا للنتائج التالية :
*
بالنسبة للطول :
– متوسط طول القضيب المُرتخي الحر يصل الى 9.13 سم

متوسط طول القضيب المُنتصب الحر يصل الى 13.12 سم

* بالنسبة للمحيط :
– متوسط مُحيط القضيب المرتخي الحر 9.31 سم

متوسط مُحيط القضيب المنتصب 11.66 سم


وتم رسم رسم بياني يوضح النسبة مابين النسبة المئوية للرجال و طول العضو وهي كالأتي :

ويمكن ان نستنبط من الرسم البياني الأتي :
أن النسبة الاعظم من الرجال الخاضعون للتجربة لديهم البيانات الأتية وأن عدد الرجال كمثال من يمتلكون عضواً طوله من 16 سم فما أعلي فهم يقعوا فى النسبة 95% بمعني أن من كل 100 رجل هناك 5 رجال فقط طول قضيبهم أطول من 16 سم .

وأن أيضاً نسبة الرجال من لهم قضيب اقل من 10 سم 5% فقط وبالتالي أيضاً من كل 100 رجل هناك 5 رجال فقط يكون طول قضيبهم أقصر من 10 سم

وأتت الدراسة بمفاجأة أخري ..
الباحثون يقولون أنهم لم يجدوا أي دليل على الأتي
1- إرتباط طول العضو بحجم أو طول أو طبيعة الجسد، فكون أطرافك طويلة لا يعني بالضرورة كونك عضوك الذكري طويل بالشكل المتوقع.

2- أن لا يوجد أي دليل مادي للدراسة إن العرق يتحكم فى طول العضو ولكنهم برروا في الدراسة أنها أجريت على تجارب أغلبها من الجنس القوقازي.

نصل هنا لنقطة نفسية مهمة ،
هناك كثير من التقارير تنص على إن أكثر من 55% من الرجال غير راضيين عن احجام أعضائهم وإن هذا يمثل لهم مشكلة كبيرة وأرق مستمر و خوف دائم ويمكن أن يؤدي هذا الوهم المرضي لقيام الرجال بعمليات جراحية في منتهي الخطورة بنسب أضرار عالية فقط ﻷرضاء ذاته ووهمه.

كما كان هناك بحث أخر يقول أن الاكثر بحثاً عن كلمة عضو ذكري على الانترنيت في مواقع البحث هم رجال

وبالتالي وهم حجم القضيب الذكري هو وهم ذكوري بحت أبتدعه الذكور وألصقوه زوراً بالاناث الذين فى كثير من اللقائات والابحاث الميدانية لا يهتموا أساساً بالحجم بقدر إهتمامهم بالممارسة ذاتها وأدائك فى المداعبة و الاحتواء وبث العاطفة فى الجنس و محاولاتها للوصول بالاورجازم مرة أو أكثر من خلال العملية الجنسية ككل وليس حجم القضيب الذكري بصورة خاصة، وبالتالي نكتشف أن الموضوع لا يتعدي مبارزة ذكورية تطورية تافهة منقولة من أسلافنا بغرض فرض السيطرة على القطيع ببساطة.

* نقطة أخري ..
كل العاملين فى الفن الاباحي “ البورنوجرافي” بشكل عام هم من النوادر الذين يتم أنتقائهم بشكل متخصص حتي يكونوا عاملين بتلك الصناعة، الاحجام المبالغ فيها فى تلك الافلام ليست واقعية فهي تعتمد في الاساس على زوايا التصوير المختلفة وأحيانا تخضع للتعديل التقني و العاملين من ذوات الفئة النادرة ذات الاحجام الاكبر مع قيام الكثير منهم من العمليات الخطرة للتكبير “حقن سيليكون ودهون و دعامات”

* نصل للنقطة الاخيرة ..

كيفية قياس طول القضيب ؟

في خطوات بسيطة باللوحة الموضحة سنتعلم كيفية قياس القضيب من خلال الصورة التوضيحية

1-نحضرمسطرة ونقيس الطول بالشكل الموضوع في الصورة و يفضل الضغط على دهن العانة للوصول للطول الحقيقي للعضو وتكون المسطرة مكانها من مركز القضيب فى الجسم حتي نهاية رأس القضيب

2- نحضر مازورة قياس ويتم القياس بوضع طرف المازورة على أكثر جزء سميك من القضيب ومن ثم ندور دورة كاملة بالمازورة للقياس حتي نتوقف على الطرف الاخر ومن ثم نقيس المحيط بصورة تقريبية كما موضع بالصورة

 الخلاصة ..

أولاً :طول القضيب لا يتحكم بشكل كبير في العملية الجنسية بالعكس أدائك ذاته هو المهم و قدرتك على توصيل الاحاسيس للشريك مع تغيراتك للأوضاع وأبداعك فى الفراش و تجديدك ومحاولاتك المستمرة ﻷرضاء الأخر مع إحساسه بالأمان و المتعة معك هو سر العلاقة الناجحة و الفحولة ..

ثانياً : إذا كان قضيبك أقل من 7 سم يفضل زيارة طبيب ذكورة ﻷنها تعتبر حالة طبية تحتاج إستشارة طبية ومن خلال التواصل مع المتخصص سيتم من خلاله معالجة المشكلة بنسبة كبيرة.

ثالثاً : القضيب ينمو منذ البلوغ وحتي سن 20-21 بشكل متواصل ولكن الصورة الاخيرة تكتمل بنسبة كبيرة فى سن18 عام وأغلب الوقت لا يحدث نمو بشكل ملحوظ بعد هذا العمر.

رابعاً :السمنة مضرة بشكل كبير جداً بالنسبة لطول القضيب ﻷن تراكم دهون العانة على القضيب يجعله يبدو أقصر ويُهدر كثيراً من طوله كما إنها مضرة ﻷداءك الجنسي بشكل عام ومضرة صحياً فى العموم فهي سبب أساسي للضغط والسكري و هما من أسباب الضعف الجنسي الاساسية.

أخيراً: ثقتك بنفسك هي سلاحك و عقلك هو العضو الجنسي الاكثر قوة فى العلاقة الحميمة فأستغله بشكل صحيح ، فعندما يقوم رسام برسم صورة بديعة فأننا نثني علي موهبةالرسام وحرفيته وليس على فرشاة الرسم ببساطة.

سكسولوجي تتمني لكم حياه سعيدة 😀

المصادر : 1 – 2 – 3 – 4

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق