مقالات عامة متنوّعة

الهيمنة الأنثوية بين الحقائق والمُغالطات

في هذا المقالة سنتناول مصطلح لاقي التشويه والمغالطة بشكل مبالغ فيه، فتم تصنيفه بين فئات عديدة أقل ثقافة بالمرض لكونه غريبًا عما اعتادوه ولكن في حقيقة الأمر هو ليس كذلك لأن الميول الجنسية تختلف في نوعها ودرجتها بين كل فرد والآخر حتي وإن كان يجمعهم نفس الفئة من الميول.

مقالتنا اليوم عن (هيمنة الأنثي) المتصلة بالسلوكيات الجنسية، والهيمنة ترمز للسيطرة والمُبادرة.

في البداية يجب توضيح انه لا يوجد علاقة بين النوع الإجتماعي والهيمنة كسلوك جنسي وبالتالي من الخطأ القول بأن “الذكر بحكم جنسه يجب ان يكون مُهيمنًا” وذلك لأن الهيمنة الجنسية رغبة جنسية قد تتواجد في الذكر وقد تتواجد في الأنثي وقد يحمل الشخص الرغبتين ويستمتع بكلاهما.

الفيمدوم (Femdom) هو اختصار لكلمتي (Female Domination) وتعني الهيمنة الانثوية وهي أحد المواضيع التي يكثر حولها الشائعات والتشويه وذلك لأن الناس تستقي معارفها من البورن وتلك مُشكلة كبرى فكما أن الأفلام السينمائية لا تُعد مصدر معرفة حقيقية كذلك البورن ليس بابً للمعرفة السليمة عن الجنس بل هو مجرد محتوي فني ترفيهي.

في البداية هناك ثلاث انواع للهيمنة الأنثوية .. وهم:

– (الممارسات الجنسية التقليدية – Vanilla Sex)
– (الممارسات الجنسية الغريبة – Kinky Sex)
– (الميول الجنسية السادومازوخي BDSM)

النوع الأول والمشار إليه بلفظ (الفانيلا سكس) يعني الجنس المعتاد والذي يكون الغاية منه هو التناسل واخماد الشهوة الجنسية وهو اقل صور العلاقة الجنسية من حيث التجديد.

بينما النوع الثاني والمشار إليه بلفظ (الكينكي سكس) فيعني الممارسة الجنسية غير الشائعة وغير الاعتيادية والتي غايتها الاستمتاع واسعاد الذات.

أما النوع الأخير فهو أحد ممارسات الخاصة بميول جنسية محددة وهي السادومازوخي (السادية والمازوخية/الهيمنة والخضوع) وتختصر بكلمة ( BDSM ) والتي تشمل كل ذلك وهي خاصة جدًا ولها شروط وقيود مُحكمة.

طبيعة كل نوع من تلك العلاقات تختلف عن الآخر وذلك لإختلاف طبيعة الممارسة نفسها ولكننا لن نتناول هذا الموضوع بشكل تفصيلي بل سنناقش فقط الخطوط العريضة لأنواع العلاقات الجنسية وسنناقش فيما بعد كل علاقة باستفاضة أكتر في سلسلة حلقات خاصة تقدم فيها التوازنات النفسية وأصول الرغبات الجنسية للهيمنة الجنسية.

طبيعة العلاقات :

– الممارسات الجنسية التقليدية – Vanilla Sex

يتسم هذا النوع من العلاقات بالتقليدية، وهو الشائع في أغلب العلاقات الزوجية والتي ينشغل الزوجين بحياتهم العملية أكثر من أنشغالهم بتطوير حياتهم العاطفية وعلاقتهم الجنسية.

تكون الهيمنة في هذه العلاقة ظاهرة في صورة سيطرة انثوية علي الإيقاع الجنسي فهي التي تتحكم في سرعة الإيلاج عن طريق أوضاع معينة خاصة بذلك ومكان الممارسة بجانب كونها المُبادرة لطلب الممارسة الجنسية.

– الممارسات الجنسية غير المُعتادة – Kinky Sex

يتسم هذا النوع بالتجديد المستمر في العلاقة الجنسية وتظهر الرغبات الجنسية والفيتيشات بشكل واضح وتثير شغف الطرفين تجاه ممارسة سلوكيات غير شائعة تقوم علي الإتفاق بينهما والتي قد تشمل مجموعة ممارسات .. مثل لذلك؛-

  • Facesitting – جلوس الأنثي علي وجه شريكها
  • Spanking – صفعة الأرداف
  • Fingering – استخدام اصابع لمداعبة شرج الذكر
  • Anilingus – لعق الشرج
  • Pegging  – استخدام قضيب صناعي لجنس شرجي مع الذكر

* لا يُشترط تفضيل الشخص لكل تلك السلوكيات، فالتفضيلات الجنسية انتقائية وليست شمولية.

– الميول الجنسية السادومازوخي BDSM

وتتصف هذه العلاقات بالخصوصية حيث تخضع لشروط مُحكمة لعدم التسبب بأذي للآخر وهى الممارسة الجنسية التي تحول (السادية والمازوخية) كميول الجنسية لممارسات وسلوكيات جنسية مثيرة للطرفين، وتنشأ بأتفاقهم المُسبق على التفاصيل والحدود ودرجات الأمان المناسبة لحمايتهم وتشمل كل مما سبق مع أضافة نوعين من السلوكيات وهما (الإذلال والتعذيب) والتي تشمل ممارسات عديدة لا داعي لذكرها الآن.

يُرجي العلم بأن العلاقة الجنسية قد تستمر كما هي بدون أي سلوكيات جنسية -غير معتادة- ولكن اثناء تقييد الذكر بالأربطة أو الحبال.

تنويه أخير وهام

كافة السلوكيات والانشطة التي لم نشير إليها بلفظ اضطرب أو خلل فإنها تصنف كسلوكيات جنسية سليمة وليست بالإضطرابات نفسية كانت أو جنسية طالما لم يُعاني منها الشخص او لم تتسبب له في إعاقة حياته العملية وأدت بإصابته بضيق نفسي شديد، التشخيص الطبي يجب أن يخضع لمعايير مُحكمة وليست شعبية أو اجتماعية أو دينية.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق