الصحة الجنسية

التعقيم (الذكري | الأنثوي)

يقوم الحمل في الأساس علي عملية أساسية وهي (التخصيب) وتعني إلتقاء الحيوان المنوي المُنتَج من الذكر مع البويضة المُنتَجة من الأنثي في قناة فالوب داخل الجهاز التناسلي للأنثوى وتُهاجر البويضة المخصبة لتصل الى جدار الرحم وتُغرس في بطانة الرحم إستعدادًا لتكوين جنين كامل.

وبالتالي تتركز فلسفة (التعقيم) علي كيفية منع الحيوان المنوي للوصول للبويضة الانثوية عن طريق مانع صناعي يحدث بعملية جراحية لإيقاف عملية التخصيب بشكل قاطع، وتقسم تلك العملية كالأتي:

عملية التعقيم في الأنثي

– هناك نوعان لعملية تعقيم الأنثي جراحيًا:
1) غلق قناة فالوب: تتم عملية الغلق سواء بمشابك أو حلقات طبية أو قطع قنوات فالوب أو كي قناة فالوب.


2) عندما تُستخدم غرسة لسد قنوات فالوب (التعقيم بالمنظار الرحمي).

عملية التعقيم في الذكر

– هناك نوعان لعملية تعقيم الذكر جراحيًا:
1) قطع القناة الدافقة تقليديًا: تعتمد تلك العملية على مخدر موضعي لكيس الصفن ثم يفتح جرحان صغيران علي مستويات الخصيتين في الكيس ثم يدخل الطبيب من خلالها لسحب الحيوانات المنوية الموجودة ثم يقوم بقطع جزء صغير من القنوات الدافقة وتوصيلهما مرة اخري بصورة لا تسمح للحيوانات المنوية بالمرور.


2) قطع القناة الدافقة دون مِشرط: تعتمد تلك علي العملية علي مخدر موضعي لكيس الصفن ومن ثم فتح فتحة صغيرة في منتصف الكيس يتم من خلاله إستلقاط القناة الدافقة من خلال الفتحة وقطعها أو ربطها وتُعتبر تلك العملية أقل في المضاعفات ( ألم أقل، نزيف أقل).

<< حقائق هامة حول عمليات التعقيم ذكر/أنثي >>

1) عملية التعقيم في الذكر “قطع القنوات الدافقة”

– يُقيم نجاح عملية تعقيم الذكر بـ99% بنسبة تصل لـ2000 عملية ناجحة إلي 1 عملية فاشلة.
– عملية تعقيم الذكر عملية دائمة وبالتالي عند إجرائها بنجاح لا يحتاج الشريكين لأي وسيلة أخري لمنع الأنجاب.
– يتم استخدام موانع الحمل لمدة 8 أسابيع بعد العملية لضمان عدم حدوث إخصاب بسبب إحتمالية تواجد بقايا للحيوانات المنوية في القنوات الدافقة يُمكن أن تؤدي للتخصيب.
– يتم إجراء تحاليل فحص السائل المنوي علي الأقل مرتين بعد العملية لضمان عدم وجود حيوانات منوية بشكل كامل.
– في بعض الأحيان يُمكن أن يكون كيس الصفن متكدمًا، متورمًا و قد يعاني بعض الرجال من الألام في كيس الصفن لفترة بعد العملية.
– إن عكس تأثير العملية أو محاولة الرجوع في عملية العقم بعد العملية صعب جداً ونسبة فشله كبيرة.
– قطع القنوات الدافقة فعّال فقط كوسيلة لمنع الحمل ولكنه ليس فعّال في الوقاية من الامراض المنتقلة بالجنس، ولذلك يُنصح بأستخدام الواقي الذكري في حالة وجود احتمالية الأصابة بالأمراض المنتقلة جنسيًا.
– يجب أن تكون متأكدًا قبل العملية أنك لا تريد الأنجاب بشكل نهائي ولا يجب أن يُبني القرار علي أساس إنفعالي نتيجة حادثة ما مرتبطة بإجهاض شريكتك أو حدوث حمل خاطئ.. إلخ.
– للطبيب كل الحق في رفض العملية خاصة لو كان المريض تحت الثلاثين أو كونه متوقع أنها ستؤدي لمشاكل ومضاعفات علي المريض.

2) عملية التعقيم في الأنثي:

– يُقيّم نجاح عملية التعقيم في الأناث بنسبة تصل لـ99% في معظم الحالات حيث تحمل أمرأة واحدة فقط من 200 أمراة في حياتها بعد القيام بتلك العملية.
– تلك العملية لا تؤثر علي الجنس أو طريقة ممارسته أو حتي إستجابة الأنثي الجنسية بعدها.
– العملية لا تؤثر علي الدورة الشهرية بأي شكل وبالتالي يُمكن إجراؤها في اي ميعاد ولا تؤثر علي مستويات الهرمونات بعد العملية.
– تستمر فترات الحيض والطمث بشكل طبيعي بعد العملية.
– ستحتاجين لتناول حبوب منع الحمل لمدة تصل لـ3 أشهر بعد العملية ويرجع تقدير تلك المدة للطبيب عمومًا.
– يُعتبر التعقيم عملية جراحية وبالتالي يُمكن أن تحدث بنسبة صغيرة مجموعة من المضاعفات مرتبطة بالجرح أو عدوي بعد العملية .. إلخ.
– هناك خطر صغير لفشل العملية حيث يُمكن أن يتم الاتصال بين القنوات مرة أخري لأي سبب ما وبالتالي يحدث حمل ولهذا يرجي التأكد بشكل كامل من نجاح العملية قبل الشروع في ممارسة الجنس.
– في حالة فشل العملية تظهر مشكلة الحمل خارج الرحم (حمل داخل قنوات فالوب) نتيجة إنغراس البويضة الملقحة خارج الرحم.
– عملية التعقيم تٌعتبر كوسيلة لمنع الحمل ولكنها ليست فعّالة في الوقاية من الامراض المنتقلة بالجنس وبالتالي في حالة التشكك يرجي إستخدام الواقي الذكري.

المصادر: 12

اظهر المزيد
إغلاق
إغلاق