الأوضاع الجنسية

وضعية المكواه (الأمتطاء من الخلف)

أحد الأوضاع المُقدمة لكم ضمن ”سلسة سكسولوجي للأوضاع الجنسية” هو (المكواه – The Flatiron) ويعرف بأسم وصفي هو (الأمتطاء من الخلف) حيث أنه أكثر الأوضاع الجنسية المميزة نظرًا لقدرته علي الجمع بين ممارستين (نوعين من الإيلاج) بالإضافة إلى توفيره الراحة اللازمة للإناث والتي هي ضمن خطوات التهيئة لراغبي تجربة “الجنس الشرجي” بشكل خاص.

فهذا الوضع هو الأفضل في ممارسة “الجنس الشرجي لأول مرة” لأنه غير مجهد للأنثي ويُساعدها في الإسترخاء التام وبالتالي تجنب اي ضغوط او تشنجات اثناء التهيئة الجنسية لعضلات الشرج وذلك بجوار كونه وضع مميز جدًا للجنس المهبلي لإحداث الإيلاج العميق والوصول للجي سبوت.

صورة الوضع:

كيفية تنفيذه:

تتمدد الأنثي علي بطنها وتضع مخدة تحت الجزء الأسفل من جسدها (أسفل البطن بالتحديد) وتغلق ساقيها بينما يأتي شريكها من الخلف ليُحيط فخذيها بفخذيه ويصبح الجزء الأسفل من مقدمة جسده في مواجهة الجزء الأسفل من خلفية جسدها.. للمزيد من التوضيح انظر للصورة.

ويجب الإشارة إلي أن هناك أختلاف بسيط ومهم في الوضع بين الإيلاج المهبلي والإيلاج الشرجي حيث يفضل ان تُباعد الأنثي ساقيها في الممارسة الشرجية الأولي حتي يستطيع الذكر تهيئة الشرج لإستقبال القضيب بالمداعبات اليدوية لعضلات الشرج وذلك بإستخدام المرطبات المساعدة لتمام تلك التجربة.

المميزات:

– أحد أفضل أوضاع الإحتكاك المكثف
تساعد تلك الوضعية في جعل المهبل ضيقًا ومحيطًا بالقضيب بشكل مميز وبالتالي ستوفر لشريكتك أحاسيس بكثافة أكثر نتيجة للإحتكاك القوي بين القضيب والجدار الداخلي للمهبل أو الشرج.

– أحد أفضل الأوضاع لزيادة حميمية العلاقة الجنسية.
يعتبر ذلك الوضع أحد أفضل الأوضاع في العلاقات العاطفية حيث يستطيع الذكر أن يلمس ظهر الأنثي بصدره ويصل إلى رقبتها من الخلف ويبدأ في تقبيلها وتقبيل أكتافها وعنقها كتعبير عن حبه لجسدها ومشاركتها مشاعره وسوف يزيد ذلك من إثارتهما سويًا.

– أحد أفضل أوضاع الممارسة الجنسية الأولي.
يعتبر ذلك الوضع هو الأفضل للممارسة الجنسية الأولي سواء كان تلك الممارسة مهبلية أو شرجية فهو غير مجهد جسديًا للأنثي ويساعدها في الإسترخاء اللازم لتجنب اي توتر وإفساح المجال للتهيئة الأولية للشرج، وبالتالي إتمام الممارسة الأولي بشكل ممتاز.

– أحد أفضل الأوضاع للحمل.
يعتبر ذلك الوضع مناسب لحدوث الحمل وينصح به الشركاء الذين يرغبون في الحصول علي طفل في أقرب وقت بإعتباره وسيلة مساعدة لتمام التخصيب، فهو يسمح بوصول أكبر قدر من السائل المنوي للبويضة بسهولة وأمان أكثر.

مناسب لميول الهيمنة الذكرية.
يصنف ذلك الوضع في تبويب الـ(Male Dominant)، والتي تعني أن الذكر هو المهيمن والمسيطر علي مسار وأحداث تلك العلاقة، فهو يتحكم في عمق وسرعة وقوة الإيلاج وينصح بأن يكون الإيلاج بطئ وهادئ في المرحلة الأولي من العلاقة وبعد ذلك يمكنك المزج بين الإيلاج السريع والبطئ.

– إن كنت تُحب صفع الأرداف فهذا يجب أن يكون وضعك المُفضّل.
تلك الوضعية لا تُقيدك، فبمجرد ميلك علي جسد الأنثي بصدرك فقد تستطيع ان تصل إلى ثدييها وتداعبهما البوبسات وتداعبهما، ولكن الأكثر وضوحًا هو أنك ستكون قريبًا بما يكفي من المؤخرة (الآس) ويصبح متاحًا لك استخدام يديك في صفعهما إن كنت من هواة السبانكنج (صفع الأرداف).

كل ذلك يحدث بينما يتأرجح قضيبك بين التقدم والتقهقر في الميدان المحبب لكما سواء كان ذلك المهبل أو الشرج.

وكالعادة؛ سكسولوجي تتمني لكم حياة سعيدة 😀

Privacy Preference Center

    Necessary

    Advertising

    Analytics

    Other

    إغلاق
    إغلاق

    أنت تستخدم إضافة Adblock

    برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock