الصحة الجنسية

ما هما نوعي القضيب، وأيهما أفضل؟

بالتأكيد سمعت كثيرًا عن الفروقات في حجم القضيب بين الذكور ولكنك لم تسمع من قبل عن إختلاف أنواع القضيب، فالقُضيب الذي سنتناوله تشريحيًا في الفقرة القادمة له نوعين طبقًا لطبيعة أنسجته ومظهره العام وذلك بعيدًا عن تقسيمة “القضيب غير المختون” الذي يُعرف بالقضيب الطبيعي و “القضيب المختون” التي أعتقد انك تعلمها جيدًا فهي عبارة عن أختلاف في شكل القضيب وتحديدًا منطقة القلفة (غطاء رأس القضيب) والحشفة (رأس القضيب) حيث يفقد اصحاب “القضيب المختون” في احسن الأحوال جزء كبير من القلفة بينما تظل بطبيعتها في حالة عدم الختان.

* تشريح القضيب (أنظر الصورة)

خارجيًا: يبدأ القضيب من قاعدته التي تمتد جذورها في منطقة العانة فيخرج منها جسم القضيب والذي هو اكبر جزء فيه حتي يصل لمُقدمته التي تنقسم عند الشخص الطبيعي – غير المختون – لقلفة تُغطي الحشفة (رأس القضيب) وتوفر لها الرطوبة والأمان الكافي، ويتواجد في الحشفة فتحة البول والتي يخرج منها السائل المنوي ايضًا.

داخليًا: يتكون القضيب من الجسمين الكهفيين وهُما اللذان يتمددا اثناء حدوث إنتصاب للقضيب ويحدث لهما امتلاء بالدماء وينكمشا بإرتجاع الدم من الأوردة الدقيقة، ويوجد جسم اسفنجي ويسمي ايضاً بالجسم الليفي الذي يمر به الإحليل (المجري البولي).

جميع الذكور يمتلكون هذا التشريح بالتأكيد ولكن هناك إختلاف بين حجم القضيب في حالة عدم وجود انتصاب بينهم، وينقسم نوعي القضيب إلي :-

– القضيب العارض ( Shower )

هو القضيب الذي يكون كبيرًا في حالة عدم الأنتصاب ويزداد قليلاً بمجرد الإثارة وحدوث الأنتصاب فهو مُتمدد ومعدل إنكماشه بسيط.

– القضيب النامي ( Grower )

هو القضيب الذي يكون صغيرًا في حالة عدم الإنتصاب ولكن بمجرد الإثارة تبدأ عملية الأنتصاب التي تُزيد من حجمه ليتمدد بالكامل.

والأكثر شيوعًا هو القضيب النامي ( Grower ) بينما يمتلك القضيب العارض نسبة أقل من الذكور في العالم.. وذلك الإختلاف سببه تباين نسبة الكولاجين في اجسام البشر فهو يؤدي إلي زيادة مرونة الأنسجة ويُسهم في تمددها وبالتالي فالمُحدد الأساسي لظهور نوعين للقضيب هو السبب الجيني “الوراثي” ولكن القضيب يتأثر فيما بعد بعدّة عوامل صحية مثل: النظام الغذائي والسمنة والتدخين إلخ، ويمكن أن يتغير نوع القضيب من عارض إلي نامي بالشيخوخة حيث تقل نسبة الكولاجين في جسم الأنسان مُسببة إنكماش القضيب قليلاً بشكل واضح وملحوظ أكثر لدي أصحاب القضيب العارض.

إلا أن هُناك بعض التساؤلات المُحفزة بتصورات خاطئة يبنغي الرد عليها لإيضاح الأمر.. ولنبدأ بـ

هل القضيب العارض (أكبر / أفضل) من القضيب النامي؟

هذا الأمر ليس دقيقًا علي الإطلاق، فحجم القضيب الفعلي والوظيفي “جنسيًا” يُقاس في حالة إنتصابه، ولا يوجد أي دليل علمي يدعم القول بأن “أصحاب القضيب العارض أكبر من القضيب النامي”، ولكن في المُقابل هناك مُلاحظة ذائعة الصيت عن أن تمدد حجم القضيب بالإنتصاب يمكن أن يجعل أصحاب القضيب النامي أكبر من أصحاب القضيب العارض في حالة الإنتصاب أيضًا ولكن الأمر لا يُحسب بالأكبر حجمًا بل بالمتوسط الطبيعي بإعتبار وجود إختلافات في طول وحجم القضيب بين النوع الواحد بل والعِرق الواحد.

هل السمنة مشكلة تؤثر علي شكل وطول القضيب؟

صحيح، فزيادة الدهون في منطقة العانة “قاعدة القضيب” تُخفي جزء من طول القضيب وتجعله يبدو أصغر مما هو عليه بدون تلك الزيادة في الوزن ولذلك فإن وسيلة قياس طول القضيب لا تعتمد فقط علي الجزء الظاهر منه بل يجب قياس طول القضيب الفعلي أي بدايةً بثبوته في العانة ووصولاً إلي رأسه، ويُعتبر القضيب الأقل من 9 سم في حالة الإنتصاب ضمن حالات المايكروبينس “الأعضاء الصغيرة جدًا”.

* لمعرفة المزيد حول طول القضيب .. أضغط هُنا

هل حجم القضيب المنكمش/ الرخو دليل علي حجمه الحقيقي؟

هذا غير صحيح، فطول القضيب أثناء الإنكماش لا يُعبر بشكل دقيق (رقمي / تناظري) عن ما سيكون عليه القضيب أثناء الأنتصاب، ولذلك هناك قاعدة تقول أن طول القضيب المُنكمش حتي وإن كان أقل من المتوسط الطبيعي فإنه من المُمكن أن يكون طول نفس القضيب أثناء الأنتصاب ضمن المتوسط الطبيعي وذلك الأنكماش المُبالغ فيه مجرد آثار جانبية للسمنة / إجهاد الجهاز التناسلي / الشيخوخة ومشاكل الدورة الدموية .. إلخ.

في النهاية يجب التأكيد علي أن طول القضيب مُهم – وليس كما يُشاع كنوع من التعاطف / خفض الضغوط عن الذكور بأنه ليس مُهمًا – ولكن طالما كان ضمن المتوسط الطبيعي ( 12 : 16 سم ) فالأهمية تنتقل لكيفية إستخدامه وليس للمزايدة الفارغة حول من هو صاحب القضيب الأكبر، فالقضيب وسيلة ضمن وسائل عديدة يجب أن يمتلكها الذكور لإسعاد شريكاتهم ولذلك تعلّم جيدًا كيف تستخدم أدواتك وتطوّرها لتستمتع وتُمتع شريكك/شريكتك.

وكالعادة ؛ سكسولوجي تتمني لكم حياه سعيدة 😀

اظهر المزيد
إغلاق
إغلاق