الأنشطة الجنسيةمقالات عامة متنوّعة

ممارسة الجنس لأول مرة (2)

تناولنا في الحلقة السابقة عن إرشادات عامة لممارسة جنسية ناجحة وقبل ما نكمّل كل ما يخص تلك الممارسة يجب علينا التنويه علي إنه من الممكن جداً ان تكون الممارسة الأولي ليست اعظم ممارسة في حياتكما، بل انه مع الوقت والتعود على الشريك والأجواء وطبيعة التجاوب الجنسي سيتحسن الأمر كثيراً.

المُهم .. تكلمنا سابقاً عن التحضيرات الأولية ونصائح عامة لأول علاقة جنس لطيفة ليكوا، اما اليوم سنتحدث بصورة أكثر تفصيلاً فى نقطتين هما : التهيئة والفض الأولي للعذرية “غشاء البكارة” .

وتلك هي الأساسيات ..
أولا : محتاجين نعرف الشكل العام للجهاز التناسلي الأنثوي وتركيباته الخارجية.

ثانياً : محتاجين نعرف شكل غشاء البكارة وطبيعته وتركيبه وأنواعه ونوعية فتحاته.

تلك الحلقة موجهة فى الأساس للأنثى لأنها أساس عملية الفض وبالتالي هي العامل المحوري المهتم بتلك العملية، الذكر هنا هو عامل مساعد ليس إلا، وبالطبع مع ذكر مصطلح ” فض غشاء البكارة ” يتبادر لذهن الفتيات أسوء الكوابيس الشرف ، الدم ، الألم ، الاعتداء الجنسي ، الخوف ، الألم ، الألم ، الألم ، وأقصد تكرار الألم لأنه هو الهاجس الأول للأنثى فى خلال تلك العملية، وهذا ماقد يصيبها بالعقدة فعلياً من الجنس وخوف شديد من الممارسة فيما بعد علي المدي الطويل !

لا أحد يحب أن يتألم بمحض إرادته مثلاً ومن ثم سنتحدث اليوم عن فكرة فض غشاء البكارة بشكل عام والتعامل مع الموقف وما سنفعله لتكون تجربة جميلة غير مؤلمة.

– كما ذكرنا سابقاً التحدث مع الشريك قبل الممارسة بصورة واضحة وصريحة وضحي تخوفاتك وضحي مشاكلك ومايقلقك و ماتفضليه وما تكرهيه هذا هو الطريق الامثل لعلاقة كاملة سعيدة وليست العلاقة جنسية فحسب .

عملية فض غشاء البكارة قد يشوبها بعض الألم البسيط وبعض النزيف البسيط وقد لا يشوبها شيء ” لا ألم ولا نزيف ” هذا يتوقف على طبيعة جسدك في الأساس ومدي توافقك و إحساسك خلال العملية الجنسية الأولى.

يجب أن تكون عملية الفض فى قمة الممارسة الجنسية، ويفضل قبلها وقت طويل من التهيئة والمداعبات وكلمات الاطمئنان والمداعبات اللفظية والحسية و من ثم ممكن أن تصل المداعبات لوصول الأنثى للأورجازم مرة مثلاً وفي خلالها يمكن أن يحدث عملية الفض، فطبقاً للتجارب المُجمعة عن من خاضوا ذلك الترتيب وخاضوا التجربة بهذا الشكل كانت ذكرياتهم جميلة عن الممارسة الجنسية الأولي .. فضْ الغشاء.

وارد جداً جداً جداً أن ألا يحدث النزيف في حالة الفض وأن لا يحدث بصورة غزيرة ولا يوجد دليل واحد يثبت ارتباط فكرة النزيف بالفض ووجود الغشاء أو ارتباط الألم بنفس الفكرة تلك خزعبلات مرتبطة بالمجتمعات المتأخرة الرابطة الشرق بقطعة جلد و بعض من الدماء .

– الأوضاع الافضل فى عملية الفض.
* الوضع التقليدي
* الأنثي بالأعلي (لم يتم كتابة مقالة عنه بعد)

وينصح بالوضع الأول إذا كان الزوج متفهمًا ومقدرًا حجم الألم ومتحكم في نفسه جيداً كي لا يزيد العبء عليها بينما الوضع الأخير هو مناسب للأنثى في حالة إذا كانت ترغب في السيطرة على الممارسة الأولى تداركًا للألم فذلك الوضع يًعطيها الحرية والاطمئنان عن طريق التحكم فى عملية الفض.

وتلك مجموعة تنويهات مهمة عن الممارسة الأولي ..

– في حالة حدوث الفض و نزول دم البكارة يمكنك أن تستمر فى الممارسة في حالة عدم وجود ألم أو الاندماج الشديد في الممارسة وبناء على رغبة الانثي لأنها الطرف الشاعر بالألم في الأساس ويمكن أن يتوقف.

– يُفضل استخدام الزلقات بصورة مكثفة في تلك العملية بالتحديد لتسهيل عملية الانزلاق والفض ولتقليل الاحتكاك المؤلم للطرفين ..

– لا يجب الاصرار على استكمال الجنس بعد الفض مباشرة ” خاصة في ليلة الزواج” الأولى لأن الأنثى تكون متألمة قليلاً من جرح الفض وتكون متوترة جداً وأعصابها مشدودة .

– يفضل أن يكون هناك تفاعلا عاطفيا ونفسيا بعد الفض مثل : الاحتضان والشكر و الثناء على الاحساس الجميل ومن ثم مرافقة الأنثى للاستحمام معاً ويفضل جداً استمرار المداعبات اللفظية والحسية في الحمام فهذا يعطي للتجربة بعدا عاطفيا ويجعلها ذكرى لطيفة جداً بين الشريكين ويمكن أن يشعل نار الرغبة مرة أخرى و تستمر العملية الجنسية.

– عملية فض الغشاء هي عملية تدريجية لا تنتظر ان ينفض بالكامل ليلة الزفاف، ولكي اصدمك اكثر فعليك ان تعلم بأنه : لا يفقد الغشاء بالكامل إلا في خلال الولادة الأولى بصورة معتادة أو بعد جنس متكرر لفترة طويلة ولكن في الطبيعي يكون هناك بقايا للغشاء.

– عملية فض غشاء البكارة عملية بسيطة جداً ولكنها حُمّلت بأساطير وخرافات حولتها لبُعبع للإناث و صورة خيالية تعبر عن إعتداء وحشي دموي من الذكر لأنثاه مصحوب بألم لا يُقارن وهذا مايجعل العملية صعبة جداً و معقدة من وجهة نظر الأنثى مما يصيبها بالعقدة النفسية والارتياب من الجنس و يجعل تناولها له سلبيا للغاية وهذا مضاد للواقع.

– البعد العاطفي مهم جداً فى تلك اللحظات ، بعد أن تنتهي أشكرها ، أحضنها و احتضنها ، تعامل معاها  كصاحبة إنجاز و إنك سعيد جداً لوجودك في هذا الحدث المُبهر في حياتها ، فهو حدث خاص جداً و قيم بالنسبة لها فكن لها على مستوى المسئولية.

– يفضل شرب السوائل واستخدام المسكنات و الحمامات المهبيلة الدافئة في حالة حدوث ألم أو نزيف ويفضل أن يشارك الذكر في تلك الأحداث لبث الاطمئنان فى قلب الأنثى.

-هناك نوع نادر جداً من الأغشية يسمى ( الغشاء المطاطي ) لا يفض بأي شكل ولا بأي صورة إلا من خلال مشرط جراح فى المشفي فإذا لاحظتم أنك تقابل مقاومة و ألم شديد جداً من الأنثى وهناك مانع للفض مادي يواجهك ، اجعل هذه الفكرة متبادرة لذهنك .

– النقطة الأخيرة .. الجنس هو سلوك عفوي بداخلك ومورث فى جينات أجدادك وليس علم صواريخ مثلاً، العملية بسيطة جداً وكل ما تحتاجه هو بعض المعرفة والتفهم والإحساس بالشريك وهذا هو الأساس.

سكسولوجي تتمني لكم حياه سعيدة 😀

اظهر المزيد
إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock