مقالات عامة متنوّعة

ممارسة الجنس لأول مرة (1)

سنتحدث في هذه المقالة عن الليلة الأولى .. بداية الحياة، ليلة العمر، بداية التلاقي الجنسي ويطلق عليها في مجتمعاتنا ليلة الزفاف او ليلة الدخلة .. هنتكلم عن First time Sex – أي الجنس لأول مرة.

سكسولوجي هتتكلم عن المرة الأولى لممارسة الجنس وكل مايتعلق بها في مقالتين – حلقتين – وهتناول الموضوع بشكل تفصيلي مبسط وواضح هتساعدك إنك – كذكر او كأنثي – تبقى أكثر ثقة بنفسك في العلاقة الأولى، وتساعدكم في التخلص من الأزمات والشكوك والارتياب في أول ملامسة جنسية كاملة.

بدايةً ..
الجنس غريزة مثل الطعام والشراب ومصدر للسعادة والراحة النفسية ولذلك يجب ألا يُثقل بأي ضغوط ومشاكل قد تشوه حقيقته بل ينبغي أن يكون حرا وإراديا ليحقق غايته وهو الوصول لتلك المُتعة الطبيعية والتي لا تتحقق إلا إذا كان العقل صافياً ومُفرغاً من كل الأفكار المغلوطة والضغوط والأغباء لكي لا تكون عائقاً في طريق السعادة الجنسية لما قد تسببه من أضرار على الحالة النفسية وبالتبعية الأداء الجنسي للطرفين.

أفضل تعامل مع الجنس هو اعتباره لعبة شيقة أو مقطوعة موسيقية جذابة، فالعقل هو الأساس في الجنس وليس العضو التناسلي، والصحة النفسية هي معيار نجاح العلاقة الجنسية، أما الضغوطات والتوتر والتعامل مع المرة الأولى للجنس كأنها حرب سيصل بك كذكر لضعف انتصاب نفسي والأنثى إلى خوف غير مبرر من الجنس مع صعوبة فى التكيف أثناء الجنس وضعف في الافرازات المهبيلة وبالتالي أول الخطوات لعلاقة جنسية ناجحة بصفة عامة هو الحالة النفسية الهادئة.

أما عن الارتياب (التوتر والخوف) فهو العدو الأول للجنس بينما يكون (الاجهاد البدني) هو العدو الثاني ولذلك يجب أن تكونا في حالة استرخاء وراحة بدنية وهو ما لا يتحقق بشكل مناسب في جنس ما بعد حفلات الزفاف وهو ما يجعله الأسوء في جميع مرات الجنس التي ستمارسها وبالتالي نستقر علي حقيقة مفادها هي “الراحة عامل أساسي” ، فالجنس طبيعي ان يُبذل اثناء ممارسته مجهود بدني وبالتالي تحتاج ان تكونا في حالة جيدة لذلك المجهود بصورة جيدة والتحضيرات الأولية مهمة جداً لتوفير مناخ مناسب لممارسة الجنس.

ملاحظات اساسية عن الممارسة الجنسية الأولي ..

– اختيار مكان مريح و هادئ لممارسة الجنس .
يجب اختيار مكان مناسب (هاديء ومريح) لممارسة الجنس فهو أحد العوامل المساعدة جداً في اتمام العلاقة الجنسية بشكل ممتاز حيث أنها تقلل المجهود وتزيل التوتر الناتج عن عدم السيطرة علي الوضع العام.

– الإضاءة الهادئة التي تسمح لرؤية أجساد بعضكم البعض .
الرؤية مهمة جداً على عكس الشائع، ولذلك يجب أن تشعروا وتستكشفوا أجسادكم بالنظر قبل الملامسة الجنسية فأنتم تمارسون الحب – الجنس – وينبغي أن تشعروا ببعضكم جيداً كي يكون هناك تواصل نفسي مميز بينكما.

– ملابس خفيفة وبسيطة .
يفضل الملابس الخفيفة سهلة الخلع لكي يمكن التخلص منها بسهولة وبهدوء وبدون الخروج عن الحالة التي تكونان فيها.

– النظافة الشخصية في منتهى الأهمية .
إنكم تستكشفون أنفسكم لأول مرة، ويرغب كلاكما أن يرى المظهر الذي يفضله في الآخر لتحسين الراحة النفسية تجاه الممارسة الجنسية ولذلك يفضل التحدث مع الشريك عن تفضيلاته الخاصة فيما يتعلق بشعر العانة والأجهزة التناسلية للوصول إلى الصورة المثالية.

ويفضل استخدام الشاور جيل بروائح جذابة ومثيرة ومفضلة للشريك ويفضل الاستحمام قبل الممارسة الجنسية لكي يكون الجسد في حالة انتعاش.

– التحضير النفسي ثم التحضير النفسي ثم التحضير النفسي .
التوتر والخجل والخوف من رأي الآخر فيك أكبر المشاكل التي قد تواجهك وتفسد عليك العلاقة الجنسية ولذلك يجب وجود محادثة لطيفة ومحاولات بسيطة للتقرب كخطوات أولى.

وينبغي أيضاً أن تحدث هناك ملامسات ومناوشات خفيفة في محاولة هادئة لاستكشاف جسد الآخر بصورة بريئة أولاً و لبث الاطمئنان ومن ثم محاولات المداعبات الخفيفة والتقبيل كمقدمة طويلة بطيئة لجنس ناجح.

– عدم نسيان وسائل التهيئة والحماية الجنسية 
يجب الالتزام بمعايير الأمان ” الواقي الذكري ” وأدوات التهيئة ( المرطبات – Lubricants ) لجنس غير مؤلم وممتع للطرفين.

* بالنسبة لنقطة الواقي الذكري في ليلة الجنس الاولي : سكسولوجي في الأساس موجهة لكل الفئات بكل خلفياتها الاجتماعية و الدينية ومن يتعامل مع الجنس ليس لكونه أداة تناسل بل استمتاع و بالتالي كون تلك النقطة غير متوافقة مع قناعاتك فهناك آخر من تتوافق معه.

– يجب الاهتمام بفهم عقلية الآخر ورغباته وميوله الجنسية .
ينبغي الحديث بصورة كاملة مع الشريك قبل الممارسة الجنسية عن التفضيلات والفيتشات المرغوبة من الطرفيين وهذا سيكسر الخجل بينهما وسيجعل التجربة أفضل لأنها ستنم عن فهم لتفضيلات الآخر.

– تجنب المقويات الجنسية والمخدرات .
لا تفضل أي مقويات جنسية أو أي مواد مخدرة قبل الجنس طالما لم يكن لها داع طبي أو بأمر من الطبيب ويفضل فقد بعد المشروبات الروحية ( الكحوليات ) بصورة خفيفة لكسر الخجل ولكن ليس لحد السُكر وفقدان الوعي ” تلك نقطة اختيارية طبقاً للخلفية الاجتماعية للشريكين ” .

الجزء التاني : ممارسة الجنس لأول مرة (2)

اظهر المزيد
إغلاق
إغلاق